أهم الأخبارلقاءات

مجموعة من القيادات الشبابية الكويتية المتطوعة لمناهضة العنف ضد الاطفال في الكويت

تحقيق: رباب عبيد

 

أصبحت الحملات الإنسانية تشكل اسلوبا خاصا في معالجة القضايا الانسانية فهى شكل اعلامي لعمل انساني تجمع المتطوعين تحت مظلة الامم المتحدة والجمعيات الاغاثية والإنسانية في كل بلد خليجي وعربي ,وتستقطب الرأي العام الى جانبها من خلال ما تقوم به من جمع التواقيع المؤيدة .

 حملة # احميني الكويتية لمناهضة العنف ضد الاطفال , حملة تطوعية كويتية ولدت ضمن مشروع قيادات شبابية من اجل السلام , قامت بسواعد شبابية مؤمنة بحق الإنسان في العيش الكريم و بالمساواة والعدالة والحرية و عملت على تحقيق الأمن والآمان ,  اتفق اعضاء هذه الحملة على بث الرسائل التوعوية والإنسانية وذلك لوجود مجموعة من الانتهاكات التي يتعرض لها الطفل في مجتمعنا الكويتي والخليجي , وأخطر انواع العنف … العنف الجسدي واللفظي والنفسي، ويؤكد اعضاء الحملة ان هذا الانتهاك لا يعد ظاهرة بل حالات منتشرة في الكويت ودول الجوار الخليجي والعربي .

مجلة ” صوت الخليج ” زارت  اعضاء حملة #احميني وألقت الضوء على النشاط التطوعي الانساني الذي يقومون به من خلال حملتهم , التقينا  بالمحامي أحمد العتيبي رئيس الحملة ومستشار الحملة المحامية عذراء الرفاعي وا. لبيبة الرجعان منسقة الحملة ورؤساء اللجان الاخرى ا. حمد القطان صحفي  وإعلامي وأ. خالد الردعان اعلامي  وا. احمد الغنام وا.مشاري السند عضو الجمعية الكويتية لحقوق الانسان ود. شيماء اشكناني ود. فاطمة القناعي ود. سمية الميموني .

ومن خلال اللقاء بهم سألناهم عن السبب في الانضمام للحملة ؟ وما الدور المنوط بهم ؟ وما السبل لتحقيق الهدف المنشود ؟

سألنا رئيس حملة # احميني المحامي ا. احمد العتيبي عن الحملة … واختار شعار الحملة ” أحمي طفل اليوم تصنع قائد الغد).

–          ما الهدف من انضمامك لـ #احميني ؟

–          نهدف في تكوين هذا الفريق حماية الطفل من العنف الاسري والمجتمعي بشتى انواعه ( اللفظية والجسديه والنفسيه ) وذلك من خلال توعية المجتمع بحقوق الطفل الي نص عليها قانون الطفل ٢١/٢٠١٥ تحت شعار (احمي طفل اليوم تصنع قائد الغد)
ونهدف ايضا الى تفعيل الشراكة المجتمعية التنموية التي تعكس الصورة الايجابية للطاقات الشبابيه المتطلعه لخدمة مجتمعاتها كويتيا خليجيا وعالميا .

وكيف ستقومون بحماية الاطفال ؟
–  نعمل على نشر القوانين والقرارت التي تخدم الطفل وتكفل حمايته بجميع وسائل التواصل الاجتماعي ( تويتر – انستغرام …الخ )  ووسائل الاعلام المختلفه ( تلفزيون – اذاعة – صحافة )  وأيضا عن طريق  عقد اللقاءات والندوات وورش العمل المختلفة وإقامة المعارض والمشاركة بالمؤتمرات والمعارض المختصة بحماية الطفل ،
وبتقديم اقتراحات للجمعيات المعنية حتى تنقلها للجهات المعنية , ونسعى ايضا لبناء الشركات مع الجهات الحكومية المختصة بمجال حماية الطفل وكذلك مع جمعيات النفع العام التي نذرت نفسها لهذه القضية وكذا الفرق التطوعية في الكويت  وخارج الكويت بيننا وبين الفرق التطوعية الانسانية المناهضة للعنف في دول الخليج العربي  .

وماذا عن دورك في الحملة كرئيس لها؟

– دوري هو رئيس للحملة وأقوم أنا وفريقي برسم الخطط وتوزيع الأدوار بيننا  كفريق تطوعي يسعى لتحقيق أهدافه من خلال العمل الجماعي للوصول لأعلى درجات كفاءة العمل  .

 

وحدثتنا المستشارة القانونية في الحملة المحامية عذراء الرفاعي مؤسس في قانون الطفل الجديد الصادر مؤخرا في الكويت والناشطة في مجال حقوق المرأة والطفل .. سألناها وأجابتنا …

ـ ماهي الشرائح المستهدفة بالتوعية الحقوقية … الاطفال ام الاسرة ام المجتمع  ؟

  • ما اقدمت عليه الحمله هو اختيار كافة شرائح المجتمع دون اية استثناء لشريحة معينه كون المجتمع بأكمله هو سند هذا الطفل الذي سيمنحه الحماية وذلك عن طريق مخاطبتهم بأهمية قانون حماية الطفل وتوعيتهم وإرشادهم وتمكينهم بالوصول الى مراكز حماية الطفل وكيفية تقديم المساعده، والشريحة الاهم هي الطفل كون نص الماده ٢ من قانون الطفل صنفته كالأتي :
  • منذ الميلاد وحتى عمر أربع سنوات.
  • أربع سنوات حتى سبع سنوات يستمع له ولشكواه والتحقق منها .
  • سبع سنوات حتى خمس عشرة سنة باعتبار أنه في عمر يكون له رأي ويتم سماعه والأخذ به إن استلزم الأمر .
  • خمس عشرة سنه حتى ثماني عشرة سنة يسمح لهم بالعمل وفق قانون العمل بشروط وضوابط .
    ـ هل يمكن للطفل ان يحمي نفسه وكيف؟
  • نعم الطفل يستطيع حماية نفسه كون القانون قدم له مراكز حماية الطفل للوصول اليهم وتقديم الحماية عن طريق الشكوى والإبلاغ، ودور الحملة بتوعية الطفل بحقوقه وواجباته مع تمكينه من حماية نفسه من الاخطار الخارجيه المحيطه به التي يمكن ان يتعرض لها مع توجيهه بالإساءات والعنف.
    لقد افرد القانون طرق حماية الطفل من اول حق بحقه بالحياة وهو في بطن امه وحتى خروجه للدنيا مع حق تعليمه وتثقيفه وتمكينه , من الحصول على كافة حقوقه بحفظ اسمه ومستنداته وتقديم كافة الدعم له حتى يصل لسن ١٨ سنه , مع ايجاد نوادي ومراكز ثقافيه ومكتبات ناهيك عن دورها الرئيسي في نزع الطفل من البيئة التي تهدده وتشكل خطر عليه لتحمية الدوله.
    ـ ماهي أهم أدواتكم للحد من الانتهاكات والعنف بأنواعه ضد الأطفال عند وقوعهما ؟
    – دور الحمله في نشر الثقافة القانونية بوجود قانون يحمي الطفل ويعاقب المسيء له مع تمكين الطفل من الوصول الى مراكز الحماية. ونحن باستمرار على حساب الحمله نقوم بالرد على الاستفسارات والاستشارات وتمكين المتصلين للوصول الى الجهة التي تحميهم , اما بالنسبة لدورنا كأعضاء حمله فقد اقمنا عدة نشاطات وقمنا بتوزيع البروشورات مع القصص التي تمكن الاطفال من معرفة حماية انفسهم.

كما ألتقينا بالاستاذة فاطمة القناعي نائب رئيس الحملة وقالت …

  • ما الهدف من انضمامك # احمينى؟
  • حملة # احميني تحمل رسالة ساميه ، والعمل تطوعي  والمجاميع التطوعية فاعلة في المجتمع الكويتي تستطيع التغيير , والحملة نتاج دورة تدريبية مكثفة لمدة 10 ايام تحت مظلة الجمعية الكويتية لحقوق الانسان وقمنا بنشاطات عدة من خلال تكوين # نادي اصدقاء احميني استقطبنا  عدد كبير من القانونيين والأطباء النفسيين والصحة العامة للأطفال وغيره من الناشطين والمهتمين بمجال مناهضة العنف ضد الطفل.
  • وكيف ستقوم # احميني بحماية الاطفال؟
  • حملتنا تحمل على عاتقها توعية الطفل و ذويه و المجتمع بمعنى العنف ضده وعنفه ضد غيره , و تساهم في ابراز دور القانون لحماية الطفل ، و الطفل هو قائد المستقبل فمن خلال حمايته نصنع مستقبل مستقر.
  • بدورنا كحملة احميني نحمي الطفل من خلال توعيته بالفعاليات النشاطات التي نسعى للقيام بها، و بالتعاون مع الجهات المختصه من مدارس و اعلام و جمعيات نفع عام ، فالوعي بالمشكله هو نصف حلها.
  • وعن دورك في الحملة؟
  • دوري نائب رئيس لحملة # احميني احرص بأن اتواصل مع الجهات المختصه للتعريف عن الحمله و تسهيل وصولنا لأهدافنا المنشودة .

تنسيق وتواصل

من جهتها قالت المنسق العام لحملة # احميني الاستاذة لبيبة الرجعان انها انضمت للحملة لخبرتها السابقة في المجاميع التطوعية وإثرها البالغ على المجتمع , وأنها عملت على التنسيق لفعاليات الحملة مع المهتمين في الطفل ومناهضة العنف ضده , موضحة ان لابد للعقول من التحرر من ثقافة العنف ضد الاطفال والتى اصبحت بتزايد في مجتمعاتنا  الخليجية والعربية , وان التربية السلوكية للطفل تحتاج الى وقفة وتدبر , والثبت من سوء المعاملة  للطفل التوعية بها .

الجانب الترويجي

وبدوره  قال ا. احمد الغنام” رئيس اللجنة الاعلامية ” وعضو لجنة الزيارات  في الحملة لـــ ” صوت الخليج”

 انه انضم للحملة عبر برنامج قيادات شبابية التى اقامته الجمعية الكويتية لحقوق الانسان , و الهدف من انضمامه للحملة القيام بحماية الاطفال عبر طريق التوعية والإرشاد , وان دوره في الحملة العناية بهذا الجانب الترويجي الاعلامي للحملة .

زيارات ميدانية

اما الصحفي والإعلامي ا. حمد القطان قال  خلال  سؤاله عن سبب الانضمام ودوره  قال ” ان عمل الحملة عمل انساني توعوي انساني يصب في مصلحة المجتمع وعلينا كأفراد فيه مسؤولية اجتماعية ويتمثل دور الاعلام من خلال البرامج والقنوات التي تؤدي الى توعية افراد العائلة الام والأب والطفل ” وان دوره في لجنة اقامة البرامج , تساعد المتابعين للجنة , على وسائل التواصل الاجتماعي من ابداء افكارهم ولانضمام لها ايضا .

وبدورها قالت د. شيماء اشكناني رئيس لجنة الزيارات ان انضمامها  للحملة للمساهمة في الحد من العنف ضد الاطفال وسوء المعاملة سواء اللفظية او الجسدية او النفسية والسلوكية تطوعا واجبا انسانيا بحتا , وان الحملة ستقوم بحماية الاطفال من العنف عن طريق نشر ثقافة الوعي بالطرق الصحيحة لحماية الاطفال من الانتهاكات والحفاظ على  عيشة كريمة , والسعي لنموه في بيئة صحية سليمة ,  موضحة ان دورها كرئيس للجنة الزيارات الميدانية ومقابلة المختصين والمسئولين اثمرت بعمل اجتماعي للحملة وزيارة المسئولين في وزارات الدولة .

معالجة الانتهاكات

وقال  ا. خالد الردعان عضو اللجنة الاعلامية  لـ صوت الخليج” تم انضمامي لحمله احميني عن طريق برنامج قادة السلام التابع لمنظمه “اكرو” ومن تنظيم الجمعيه الكويتيه لحقوق الانسان  وان من متطلبات البرنامج قيام مجموعة بحملات تطوعية عدة , وجميعها يختص بنشر ثقافة السلام والتعايش السلمي , وبعد النجاح الباهر للحملة اصر اعضاء الحملة على بقاء كيان المجموعة والحملة واختصاصاتها لدورها الفعال وأملا بأعمال اخرى مستقبليه.. ولرصد الانتهاكات ضد الاطفال  وللمطالبه بمعالجة اي اوجه قصور في القوانين الحكومية سواء القديمه او الحديثة وتقديم المقترحات للمعنيين للمعالجة .
ويرى الردعان  ان هناك قصور واضح من بعض مؤسسات المجتمع المدني في قضايا الطفل بشكل وعام والانتهاكات التي تقع على الاطفال بشكل خاص .

وكانت الحملة قد أقامت فعاليات عدة ونشاطات عدة عبر وسائل الاعلام الكويتية وأطلقت نداءات بمعالجة الكثير من القضايا المتعلقة بالطفل لداخل الاسرة وخارجها , ومن الفعاليات مشاركة الشيخة بشاير نايف الجابر الصباح في فعالية ” الافنيوز ” حيث جلست بين الاطفال وقرأت لهم القصص .

احمد العتيبي

شيماء اشكناني احمد الغنام عذراء الرفاعي فاطمة القناعي خالد الردعان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى