صحة و غذاء

الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية 2016: حقائق تهمّك معرفتها

التيمة الأساسية للأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية 2016 (من 1 إلى 7 أغسطس) هي التفكير في أهمية رفاهية الحياة بالنسبة للصغير، واحترام حقه في الرعاية. وقد اعتبرت منظمة الصحة العالمية أن أهمية الرضاعة الطبيعية لا تقتصر على صحة الطفل فقط، وإنما تنمية مستقبل البلدان. في هذه المناسبة إليك بعض الحقائق تهمك معرفتها:

ليس صحيحاً أن الأم تحتاج إلى فترات راحة من الرضاعة، كلما أرضعت كلما زاد إدرار الحليب في ثدييك

* رفض الطفل تناول حليب الأم ليس سبباً لوقف الرضاعة الطبيعية. يمكن للأم أن تقوم بتغيرات بسيطة في نظامها الغذائي هي، وتتناول أطعمة مختلفة، سيساعد ذلك الطفل على تقبّل حليب الأم.

* لا يوجد ما يحتم وقف الرضاعة الطبيعية بعد 6 أشهر من عمر الطفل، التوصية الخاصة بالأشهر الستة اختيارية، ويمكنك مواصلة الرضاعة الطبيعية بعدها حتى عمر سنتين مع إدخال مصادر تغذية أخرى تساعد الطفل على النمو.

* هناك اعتقاد خاطئ أن الأمهات الجدد لا تنتجن الحليب الطبيعي بسرعة خلال الأيام الأولى بعد الولادة. قد تنتج الأم اللبأ، وهوحليب أصفر يخرج قبل حليب الثدي الطبيعي، وهو مادة دسمة ينتجها الثدي قبل إنتاج الحليب. يمتاز هذا الحليب بأنه محمّل بالأجسام المضادة التي تحمي الطفل من الأمراض، وتقيه أيضاً من الحساسية، لذلك يعتبر اللبأ هاماً ومفيداً للغاية للرضيع.

* ليس صحيحاً أن الأم تحتاج إلى فترات راحة من الرضاعة، كلما أرضعت كلما زاد إدرار الحليب في ثدييك.

* اتباع الأم نظام غذائي صحي متوازن يضمن إدرار الحليب بشكل مستمر. يتطلب التوازن تناول الخضروات والفواكه والحبوب والبروتين.

المصدر 24

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى