فن

الذكرى 39 لرحيل العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ

تمر اليوم الذكرى 39 لرحيل العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، الذي رحل بعد صراعٍ مع المرض استمر لسنوات، وفشلت محاولات علاجه بالخارج. فقد عانى من داء البلهارسيا نتيجة قيامه بالسباحة بمياهٍ ملوثة خلال طفولته بمسقط رأسه في محافظة الشرقية بدلتا مصر. واللافت أنه رغم مرور نحو 4 عقود على وفاته، لا يزال حاضراً بالأعمال المميزة التي قدمها ما بين أكثر من 300 أغنية ونحو 16 فيلماً في السينما بقيت خالدة رغم رحيله. فأغانيه الوطنية التي قدمها بمسيرته الفنية لا تزال تُعتَبَر من أفضل الأغاني التي تُذاع في المناسبات الوطنية.
 
والجدير بالذكر أن الشائعات حول وفاة “عبد الحليم” كانت قد تكررت أكثر من مرة بسبب محنته الطويلة مع المرض، حيث كتب مقالاً عن شائعة وفاته في مجلة الجيل بعدما سمعها من أحد أصدقائه المقربين، وصدرت المجلة يوم 28 مايو من العام 1956، وهي تحمل مقاله المؤثر، والذي تحدث فيه عن اتصالٍ هاتفي من صديقٍ كان يسأل إن كان لا يزال على قيد الحياة، بعد أن مرٍّ بوعكةٍ صحية أجبرته على ملازمة الفراش لأكثر من شهر، فأخبره صديقه بأنه سمع خبر وفاته قُبيل اتصاله.
وكتب “عبد الحليم” في مقاله: “الحقيقة التي تعلمتها من المرض أنه شيء عصيب جداً على الفنان، أي فنان في العالم لأنه إنسان يحب الحرية والإنطلاق. تعلمت من المرض حقيقة، فقد عرفت أن لي أصدقاء أستطيع أن أعتمد عليهم وشبه أصدقاء لأنهم لا يعرفون معنى الصداقة في الوقت الذي يجد فيه المريض سعادته بالتفاف أصدقائه من حوله حين يشعر بأنه محتاج إلى قلوب تكون بجانبه في تلك المحنة”. 
وواصل كاتباً: “تعلمت أن الفنان دائماً يفني نفسه في عمله ويرهق أعصابه دون أن يعرف أن لبدنه عليه حقاً في سبيل إسعاد الناس إلى أن يقع صريع المرض وبعد ذلك يحاسب نفسه حساباً عسيراً ويلقي عليها اللوم لأنه أهمل صحته، ثم يسأل هل يرضى عنه الناس مع كل تلك التضحيات التي قدمها من عرقه وأعصابه وذات نفسه!! ولكن الذين يحبون الفنان لا يريدون له أن يرهق نفسه حتى لا يصاب بما يكون سبباً في إزعاجهم”.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى