عربي و دولي

الرئيس المصرى : التدخل عسكرياً في ليبيا خطير

قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في مقابلة مع صحيفة إيطالية نشرت، اليوم، إن «التدخل العسكري في ليبيا ينطوي على خطورة»، وأضاف أن «الأفضل للقوى الخارجية دعم قائد الجيش المتمركز في شرق البلاد»، وفقا لوكالة «رويترز».
وسمح صراع السلطة بين حكومتين متنافستين في ليبيا لتنظيم داعش بانتزاع موطئ قدم في البلاد، كما يعرقل الصقور في المعسكرين الجهود الرامية لتنصيب حكومة وحدة وطنية.
ونصح السيسي في مقابلة أجرتها معه صحيفة (لا ريبوبليكا) الإيطالية بدعم خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي الموالي للحكومة الليبية المعترف بها دولياً ومقرها طبرق بشرق البلاد في الحرب ضد المتشددين.
وقال إنه “إذا ما تم تقديم السلاح والدعم للجيش الوطني الليبي فإن بإمكانه القيام بالمهمة أفضل من أي جهة أخرى وأفضل من التدخل الخارجي الذي قد يؤدي لخطر التورط في وضع قد يخرج عن السيطرة وتعقبه تطورات لا يمكن التحكم فيها”.
وأضاف السيسي أن “مصر تضغط على حكومة طبرق لتقبل بحكومة الوحدة الوطنية التي تدعمها الأمم المتحدة، وتريد من كل الأطراف تحمل ما عليها من مسؤولية”.
وتقول حكومة طبرق إنها “لا تستطيع التصويت على حكومة الوحدة بينما يرفض المؤتمر الوطني العام وهو برلمان مواز في طرابلس تسليم السلطة لهذه الحكومة”.
وقال السيسي إن القوى الغربية لا يمكنها التدخل في ليبيا إلا إذا طلبت منها الحكومة الليبية ذلك وحصلت على تفويض من الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية. وكانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قالا إن أي تدخل جديد يجب أن تطلبه ليبيا.
وأضاف الرئيس المصري أن “العالم يحتاج للتحرك بشكل سريع لتحقيق الاستقرار في كل دول المنطقة التي لم تسقط بعد في الفوضى، وذلك لمواجهة التهديدات للأمن العالمي والسيطرة على أزمة المهاجرين”.
وتساءل السيسي عما سيحدث إذا ما كان يتعين على أوروبا التعامل مع موجة من المهاجرين تعادل مثلي أو ثلاثة أمثال الموجة الحالية. وأضاف أنه لهذا “السبب يقول إنه لا يمكن التركيز فقط على المشكلة العسكرية في ليبيا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى