أخبار

الطماطم تحسِّن خصوبة الرجل بنسبة تصل إلى 50%

نشرت صحيفة «الديلي ميل» البريطانية تقريرا عن نتائج دراسة قام بها فريق بحثي في جامعة شيفيلد البريطانية، حول تأثير تناول معجون الطماطم (صلصة الطماطم/ الطماطم المطبوخة) في الصحة الإنجابية للرجال. وقد شملت الدراسة 56 رجلاً أصحاء، تتراوح أعمارهم بين 19 و 30 عاما، وُجد أن أكثر من نصفهم لديهم حيوانات منوية سيئة النوعية. أظهرت الدراسة أن تناول ما يعادل ملعقتين كبيرتين من صلصة الطماطم يوميا يُحسن نوعية الحيوانات المنوية لدى الرجل، وذلك بسبب وجود  مادة «الليكوبين» بكثرة في قشرة الطماطم، وهي مادة فعالة تعمل كمضاد للأكسدة وتسهم في مقاومة الأمراض؛ كهشاشة العظام، وبعض أمراض القلب، كما تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجل. من المعروف أن الخضروات تخسر الكثير من قيمتها الغذائية الجيدة والمفيدة للجسم عند طبخها، ولكن الأمر يختلف بالنسبة لمادة «الليكوبين» المضادة للأكسدة، حيث يمكنها أن تقاوم درجات الحرارة دون أن تفقد قيمتها، وبالتالي عند الطبخ تفقد الطماطم كميات كبيرة من السوائل، بينما يزداد تركيز مادة الليكوبين فيها، إذ انها لا تتبخر عند الطهي، وتبلغ نسبة الليكوبين في الطماطم النيئة 3 غ لكل 100 غ، أما عند طهيها فترتفع النسبة إلى 22 غ. أوضح القائمون على الدراسة أنهم قاموا بصنع مادة الليكوبين في شكل أقراص دوائية لتسهيل استهلاك المادة، وطلبوا من الرجال المشاركين في الدراسة تناول الأقراص مرتين يوميا مع كوب من الماء لمدة ثلاثة أشهر. وتعادل كمية الليكوبين التي يتناولها الرجال من خلال الأقراص تناول خمس علب من صلصة الطماطم يوميا. Volume 0%   وينصح الفريق البحثي بضرورة الإكثار من تناول الطماطم المطبوخة التي يتزايد تركيز مادة الليكوبين فيها، والتي تمنع تلف الحيوانات المنوية وتحسن نوعيتها. وعلى صعيد آخر، أشار التقرير إلى حدوث أزمة في خصوبة الرجال داخل بريطانيا، التي شهدت انخفاضا في متوسط عدد الحيوانات المنوية بنحو %60، وهذا يعني أن واحدا من كل ستة رجال متزوجين غير قادر على الإنجاب، كما أن %40 إلى %50 من مشكلات عدم الإنجاب ترجع لمشكلة في الرجل، وقد ترجع أسباب ذلك إلى الإكثار من تناول الوجبات السريعة، وارتداء ملابس داخلية ضيقة، والتدخين، وزيادة الوزن. وتوصيفاً للنسب المذكورة أعلاه، فإنها تشير إلى حالة «قلة الحيوانات المنوية»، والتي تُعرف طبياً باسم Oligozoospermia وتحدث عندما يكون لدى الرجل أقل من 15 مليونا من الحيوانات المنوية لكل ملليلتر من السائل المنوي، الأمر الذي يجعل من الصعوبة أن يحدث حمل طبيعي. وفي هذا الإطار، أوضحت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا NHS أن أمراض الذكورة، بما في ذلك انخفاض عدد الحيوانات المنوية، وجودة الحيوانات المنوية أصبحت شائعة جدا بين الرجال، فمن بين كل ثلاثة أزواج يواجه شخص واحد صعوبة في الإنجاب. وقد ترجع المشكلات المتعلقة بالحيوانات المنوية إلى أسباب متعددة من بينها؛ اختلالات هرمونية، أو مشكلات وراثية، أو ضمور قنوات الحيوانات المنوية نتيجة عدوى أو الخضوع لجراحة أو إصابة، أو دوالي الخصية، (وهي وريد متضخم داخل كيس الخصية يؤثر في إنتاج الحيوانات المنوية)، أو حدوث التهابات تناسلية، أو الإفراط في استهلاك المشروبات الكحولية، أو التدخين وتعاطي المخدرات، أو آثار بعض الأدوية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى