أهم الأخبارمنوعات

“الكالاشنيكوف” تكشف الوجه الآخر لصاحبة التاج البريطاني

يقولون حتى إنها تقوم بتدليك قدمي الملكة أثناء مشاهدتهما للتلفاز سويا. لقد بلغت أنجيلا كيلي بالفعل ما يراود أحلام الكثيرين: حيث أصبحت تلك الفتاة التي نشأت وترعرعت في ليفربول، حاليا، كاتمة أسرار الملكة إليزابيث الثانية.

في حديث إلى صحيفة تليغراف تحدثت رئيسة قسم تصميم الأزياء والمساعدة الشخصية للملكة والتي تتولى المنصب منذ عام 2007، قائلة: “نحن امرأتان متطابقتان تماما. نتحدث عن الأزياء، الماكياج والمجوهرات”، وتضيف “أحيانا نتناقش حول أمور مثل مدى تناسب هذه الحلية مع هذا الثوب”.

ما يقرب من ثلاثة عقود وعالمين مختلفين اجتماعيا تفصل بين هاتين المرأتين المتحمستين للأزياء. كان والد كيلي يعمل سائق ونش رافعة في أرصفة ميناء ليفربول، وكانت والدتها ممرضة.

عندما تلقت أنجيلا كيلي، وهي أم مطلقة، الدعوة لإجراء مقابلة عمل في القصر الملكي، باعت غسالة ملابسها حتى تتمكن من شراء الثياب الملائمة لهذه المناسبة. ومع ذلك، فقد أصبحوا مثل الأصدقاء ، بشكل معتدل، بالطبع: “أنا أعرف مكاني. لن أتحدث مع الملكة حول شؤون الدولة”، أضافت كيلي لصحيفة تليغراف. وتتابع “أتيت من أصول متواضعة وأعتقد أنني حافظت على تواضعي”.

بالرغم من ذلك، فعلت كيلي ما لا يمكن تصوره ونشرت كتابًا عن علاقتها بالملكة إليزابيث الثانية، “الوجه الآخر للعملة: الملكة، ومنسقة الملابس، وخزانة الثياب” (The Other Side of the Coin: The Queen, the Dresser and the Wardrobe). من ناحية أخرى، تعتبر حقيقة موافقة الملكة على نشر الكتاب مؤشرا حقيقيا على مدى ثقتها في مخدومتها، مع مراعاة أن العاملين بالقصر الملكي يتعين عليهم التوقيع على بند ينص على الالتزام بالمحافظة على سرية أمور البلاط الملكي.

يذكر أن جليسة أطفال الملكة إليزابيث الثانية كانت قد نشرت “أمورا غير لائقة” في كتابها “الأميرات الصغيرات” في خمسينيات القرن الماضي، مما عرضها للمساءلة وجاءت العواقب في غير صالحها. لكن هذه المرة منحت الملكة شخصيا مباركتها إلى أنجيلا لكي تشارك العالم طبيعة ارتباطها التي لم يسبق لها مثيل بربة التاج البريطاني، وفقا لما صرحت به دار هاربر كولينز للنشر. ويبدو أنه أمر ليس مستغربا، فقد أثبتت كيلي مدى حرصها على كتمان الأسرار وولاءها للملكة خلال أول لقاء بينهما في مقر إقامة السفير البريطاني في برلين عام 1992، كما أن مظاهر احترامها وتقديرها للتاج البريطاني واضحة تماما من أول الكتاب إلى آخره.

لكن مصادر من القصر لم تفصح عن هويتها وخبراء، بما فيهم الكاتب روبرت جوبسون، يصورون كيلي أيضًا على أنها موظفة تنفيذية طموحة و “وصية” على الملكة، تحرص على أن تدافع بشدة عن نفسها إزاء غيرة الخدم الآخرين.

 

يبدو أن زملاءها يطلقون عليها الرشاش “AK47″، في إشارة إلى بنادق الكلاشينكوف الروسية. بالفعل في مقابلته مع “تليغراف” – التي حصلت للقيام بها أيضا على موافقة من الملكة -. تضحك منسقة ومصممة الأزياء الملكية على مثل هذه الشائعات. وتقول “لم يعد لدي مجال في ظهري لمزيد من السكاكين”.

ويوجد تفاهم كبير بينها وبين الملكة كما يتضح من التفاصيل الصغيرة التي ترويها في الكتاب حول الحيل الصغيرة الطريفة التي تدبرها لها بشكل معتاد. هناك توازن حقيقي قائم على حبل واه، لأنه يجب احترام التسلسل الهرمي دائمًا ، أخذا في الاعتبار أن كيلي تعد واحدة من الأشخاص القلائل الذين يُسمح لهم برؤية إليزابيث الثانية كل يوم تقريبًا على انفراد والاحتكاك بها بشكل مباشر بحكم وظيفتها.

يوجد مخطط دقيق وخفي وراء كل هذه الأزياء الملونة التي يتم اختيارها بعناية للعديد من الالتزامات العامة التي تقوم بها الملكة وفقا لجدول أعمالها. بالإضافة إلى ذلك ، يجب مراعاة جميع مشكلات البروتوكول. ومن ثم تجدر الإشارة إلى أن كيلي تدير خزانة الملابس الملكية بمساعدة فريق مكون من سبعة أشخاص.

يعد سباق الفروسية الملكي “رويال أسكوت” أحد أهم الأحداث الرئيسية، حيث تعقد رهانات قوية على لون الحلة والقبعة التي سترتديها الملكة اليزابيث الثانية. وتحتفظ كيلي عادة بالأزياء في شقتها الفخمة في وندسور وتترك دلائل كاذبة حتى لا يتم تسريب أية معلومات عن الموديل أو الهيئة التي ستظهر بها الملكة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى