محليات

بيان من أبناء الحضانة العائلية ” مجهولين الوالدين ” بوزارة الشئون الاجتماعية

قالي تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) ﴾ سورة الحجرات
 
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : 
” كفالة اليتيم هي القيام بما يصلحه في دينه ودنياه ؛ بما يصلحه في دينه من التربية والتوجيه والتعليم ، وما أشبه ذلك ، وما يصلحه في دنياه من الطعام والشراب والمسكن ” انتهى .
” شرح رياض الصالحين ” ( 5 / 113 ) . وانظر تفصيلاً أوفى في أجوبة الأسئلة : ( 47190 ) و ( 5201 ) و ( 47061 ) .
ومجهولو النسب لهم أحكام اليتامى ، بل هم أولى بالعناية لعدم وجود أحد من والديهم وأهلهم ، واليتيم قد تكون أمه بجانبه ، وقد يزوره خاله وعمه وخالته وعمته ، أما مجهول النسب : فإنه منقطع عن كل أحد ، ولذا كانت العناية به أوجب من اليتيم معروف النسب.
 
 
 
ذكرت الوزيرة بعض النقاط اثناء مناقشة الاستجواب وتقديم بيانات مخالفة للحقيقة والواقع ومحاولة منها للتظليل والتكسب وحول كشف الامور والاوضاع عن دور الايتام حتى يعلم الشعب الكويتي واعضاء مجلس الامة وسمو رئيس مجلس الوزراء والسادة الوزراء …..
 
١-كشفت في ردها على المساعدات الاجتماعية بأن الابناء مجهولين الوالدين يتقاضون من جهتين رسمية الرعاية الاسرية في وزارة الشئون وكذلك الجامعة او المعهد مكافأة الطالب ويتم انتقاص المساعدة من 559 د.ك لي 255 دينار بسبب السماح لهم بالجمع علما ان القانون والاجراءات لا تسمح ونطالبها بتقديم الاسماء حتى نعلم كيف يتم الجمع بينهم والحالات التي تم السماح لهم .
 
٢-ذكرت تعليق حول المقطع الذي تم عرضه بان الابن يبلغ من العمر ٣٧ ولم يتم طرده وكذلك الابناء الاخرين فأنه تدليس وتزيف الحقيقة فالكتب الصادرة من جميع مشرفين بيوت الضيافة يخاطبون الوزارة بتوصيات بضرورة بقائهم تحت مظلة الوزارة وتقديم الرعاية السكنية لهم كأمن اجتماعي .
 
٣-ذكرت الوزيرة حول واقعه قيمة الوجبات التي تصرف للأبناء اثناء رحلة الشاليه لم ولن يكون للأبناء يد في تحديد القيمية وانما الوزارة من قامت وحددت عبر طرحها المناقصة للشركات في تقديم تلك الوجبات فلا يجوز ايضا تحميلنا المسئولية من جانب والجانب الاخر بأننا نقوم بتوزيع الطعام على الجيران المجاورين فانه سلوك لا يخالف التقاليد والتربية في حفظ الطعام وتوزيعه بدل من رميه بالقمام فالنعمة زواله .
 
٤-ماذكر حول تقرير ديوان المحاسبة في تسجيل المخالفات حول سكن الايتام في العمارة المستأجرة باعتبارها مأوي لهم قد ذكر تحديدا بان هناك سكن تم تقديمه من تبرع لهذه الفئه  وهو شاغر ولا يقيم احد فيه فيجب ان نطرح الموضوع بشكل واضح ولا نتجزأ فالقول والحقيقة كما نريد .
 
٥-اما سلوك الابناء والقدوة الحسنه فأن شهادة الحق قد تم النطق بها عبر لسانك وامام سمو رئيس الوزراء والنواب ان الغالبية من الايتام يتمتعون بالتفوق وحسن السمعة والسلوك والقليل منهم عليه ملاحظات لا يتجاوز عددهم اصابع اليد  لذلك لا يجوز محاسبة الجميع على فئة لن ولم ترتكب جريمة او مفاسد حتى يتم تحمل الذنب للجميع ورمي التهم بالكم ولا نعلم كيف ومتى حصلت تشويه السمعة تأتي من قبل المسئولين الذين لا يخافون الله فينا ولا في كتابتهم للتقرير ولا يوجد من يحاسبهم هدفهم تجميل انفسهم وانجازاتهم امامكم  .
 
٦-محاولة التستر على مدير ادارة الحضانة العائلية على سلوك البوليسي والمستفز للأيتام باستخدام افراد الشرطة ووسائل ضغط عبر تقليل قيمة المساعدة او قطع المصروف او تأخير صرف مستحقات الابناء للدراسة او المواعيد التي يضعها هل هذا المربي الفاضل يستقبل ابنائه ام سجناء لن ولم تكون مسألة افتراء او كذب بل حقيقه وقد اكدها اما مسمع ومشاهدة الجميع في تلفزيون قناة الشاهد (( برنامج لي متي ))عندما تم استضافته مع وكيل الوزارة وطرح اسئلة والردود عليها فكان رده حول ما حقيقه استخدام الشرطة او اغلاق البيوت  فلن ولم ينكر انه تم اخذ جميع الاثاث من بيت رميثية بمساندة ومعاونة الشرطة واكد في نهاية حديثه سوف يتم اغلاق البيوت هل سياسة لن نطردهم غير صحيحه بعد ما قاله واكد عليه وكيل الوزارة.
 
٧-اما النقطة الاهم في موضوع الحكم الصادر من المحكمة فالتوضيح هو عنوان الحقيقة رفع القضية كان موضوعها هو الغاء قراركم الصادر بأنهاء عقد تأجير العمارة التي يقيم فيها ٣٥ من مجهولين الوالدين  فهي قضية ادارية بحته ولم يتطرق حول القانون لمن بلغ سن الرشد او غيره ولكن قد كتب في حثيات الحكم مأتم تقديمه من قبل الوزارة وردها على طلبات الابناء وهذا للعلم .
 
٨-اما بخصوص تم ايجاد العمارة عبر الامانة العامة للأوقاف  وقد رفضها الابناء بحجة انها في منطقة المهبولة كلام عار عن صحة ويفتقد لدليل فالأبناء قد عارض عدم قدرتهم المادية في سداد الايجار وكذلك لا توجد رؤية واضحه لدى الوزارة في عملية المساعدة  بتحديد ايجار الرمزي  والمدة الزمنية وضمان تلك الاجراءات بعدم تغيرها بتغير الوزير لان كرامة الانسان بسكنه .
 
 
٩-اما بخصوص مخصصات الابناء من الصندوق الخيري لا توجد الية واضحه في عملية الصرف فالبداء حسب الواسطة والمزاج اذا تمدحني مشيتك وعطيتك مثل ما تبي لذلك يجب ان نذكر بشكل واضح كيفية  صرف حاجة الابناء المالية من الصندوق وكم المدة التي تستغرق والاجتماعات التي تنعقد وتؤجل وبالأخير يتم مكافأة (البونص السنوي)رئيس واعضاء الصندوق الخيري على حساب اموال الابناء مجهولين الوالدين  هل هذه هي المساعدة الحقيقية.
 
١٠-الحط من قدرنا وكرامتنا عندما ذكرتي انهم ليس ايتام  فاليتيم من لن يتجاوز عمره ١٥ عام حسب فتوي وزارة الاوقاف لان نخوض بالدين والفتوي لان كبير العلماء الشيخ بن عثمين ذكر مجهولين الوالدين بحكم الايتام اما ناحية المتطلبات والترف الذي تم ذكره من قبلكم غير صحيح على الاطلاق فقد ذكرنا بكتاب مسجل واستلام مكتب المدير بطلبات السكن فقط ولا توجد لدينا اي مشكله حول لائحة الضوابط والشروط والالتزام بها ومن يخالف يعاقب ومثل ما تفضلتي العقوبة شخصية وليس جماعية.
 
 
11- الصندوق الخيري تفضلت الوزيرة بأن جميع المبالغ تصرف لهم فقط على الدارسة و لسداد الديون دون فائدة أو مقابل ولكن الحقيقه يتم تقسيط المبلغ ومخاطبة جهة العمل ، ان الابن او الابنة تطالبها وزارة الشئون من الصندوق الخيري وعليه يتم تقسيط المبلغ
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى