محليات

جمعية الآداب: “منع خريجي التاريخ” من التدريس ظالم

استنكرت جمعية طلبة كلية الآداب في جامعة الكويت قرار وزارة التربية بحق خريجات كلية الآداب قسم التاريخ والذي تضمن منعهن من مزاولة مهنة التدريس حيث يعتبر هذا القرار ظلم بحق الطالبات.
وقالت نائبة رئيس لجنة العلاقات العامة في الجمعية دانة الشامي أن خريجات كلية الآداب من قسم التاريخ دراستهن مكثفة للتاريخ خاصة ذوات المعدلات المرتفعة على عكس الكليات الأخرى، وفي الأعوام السابقة تم توظيف خريجات من قسم التاريخ في وزارة التربية كمعلمات ولا تقل خبرتهن عن خريجات كلية التربية.
وأشارت الى ان كثير منهن أبدعن في هذا المجال وكثير اليوم من الطالبات يدرسن التاريخ في كلية الآداب على أمل أن يصبحن معلمات في وزارة التربية، وأخيرا بعد أن وصلت العديد من الطالبات للسنة الثالثة ومنهن من شارفت على التخرج وللأسف صدمن بهذا القرار غير المدروس ودون سابق إنذار والذي يحطم كل آمالهن في أن يصبحن معلمات المستقبل خاصة مع وجود العديد من المدارس الجديدة في كل عام دراسي، متسائلة هل ستشرع هذه المدارس أبوابها للوافدات بدلاً من بنات الوطن.
ودعت وزارة التربية الى إنصاف خريجي قسم التاريخ من خلال دعم الشباب الكويتي وتوفير المهن المناسبة لتخصصاتهم إضافة للتوقف عن استقبال المعلمين الوافدين في ظل توفر معلمين من أبناء الشعب الكويتي ونطالب رئاسة قسم التاريخ في كلية الآداب بضرورة التحرك ومخاطبة الوزارة شخصياً، مؤكدة أن الجمعية على أتم الاستعداد للتعاون مع الجهات المعنية لحل هذا الموضوع وحضور أي لقاءات تسهم في إنهاء هذه المشكلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى