محليات

خطبة العيد تدعو إلى ترسيخ المحبة والألفة وإزالة الشحناء من النفوس

أكدت وزارة الأوقاف في خطبة عيد الفطر التي أعدتها لجنة الخطب والدروس بالوزارة ووزعتها على مختلف مساجد البلاد، أن فرحنا بعيدنا هو مظهر من مظاهر انتمائنا لديننا، وشعيرة من الشعائر المهمة، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة وجدهم يحتفلون بعيدين، فقال: «كان لكم يومان تلعبون فيهما، وقد أبدلكم الله بهما خيرا منهما، يوم الفطر، ويوم الأضحى» (رواه أبو داود والنسائي).
ووصفت الخطبة،العيد بأنه فرصة سانحة لإعادة أواصر العلاقات وترسيخ المحبة والألفة في نفوس الأبناء وإزالة الضغائن وسخائم النفوس، لتشيع البهجة والسعادة، وكل منا يجتهد في صلة الأرحام وتقويتها، ففي الحديث «من سره أن يبسط له في رزقه، وأن ينسأ له في أثره، فليصل رحمه».
وشددت على أن الجيران والأقارب والأرحام لهم حقوق علينا، فواجبنا أن نصلهم ونتقرب إلى الله بحسن معاملتهم، فبروا والديكم، وصلوا الأرحام، وأزيلوا الشحناء، وأصلحوا بين المتخاصمين، ولا تنسوا إخوانكم المستضعفين في مشارق الأرض ومغاربها، وأخلصوا لهم الدعاء، وكونوا عباد الله إخوانا، موضحة أن من علامات قبول الأعمال: الإخلاص فيها، قال الفضيل بن عياض، رحمه الله: إن الله لا يقبل من العمل إلا أخلصه وأصوبه، فأخلصه ما كان لله خالصا، وأصوبه ما كان على السنة، قال الله تبارك وتعالى: (إنما يتقبل الله من المتقين).
وتبدأ الخطبة بحمد لله رب العالمين، ان خلقنا في أحسن تقويم، ورزقنا رزقا طيبا، وكفانا وآوانا، ومن كل خير أعطانا، هدانا للإسلام وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا، نحمده حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى، حمدا يليق بجلاله وعظيم سلطانه، فتح لعباده أبواب الخير والبر والإحسان، وأعانهم على الصيام والقيام، وشمل من شاء بالرحمات والغفران والعتق من النيران، فاللهم لك الحمد والشكر على ما أسديت من فضلك الوفير، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه وأزواجه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.
وتدعو الخطبة الى التزام التقوى عملا بقول المولى عز وجل: (يأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا، يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما) (الأحزاب: 70 – 71).
فقد مضى رمضان بما أودع العباد فيه من الأعمال، فمحسن ومسيء، ومستكثر ومقل، ومقبول ومردود، فهنيئا لمن صام وقام وأطعم الطعام، وصلى بالليل والناس نيام، وهنيئا لمن قرأ القرآن ولهج لسانه بالذكر والشكر، وأدى حق ربه في المال للسائل والمحروم، وهنيئا لمن تغير للأفضل، وتعاهد بالاستمرار للأحسن، وعفا عمن أساء وأصلح، وعاش في تزكية أخلاقه وتقويم سلوكه، قال تعالى: (إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه) (فاطر:10)، وهنيئا لمن حرص على الجمع والجماعات وفعل الطاعات وترك المنكرات، يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله، يحذرون الآخرة ويرجون رحمة ربهم طمعا في عفوه ومغفرته، كما قال إبراهيم عليه السلام: (والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين) (الشعراء: 82).
ومن كان محسنا في رمضان فليحمد الله – تعالى – على إعانته وتوفيقه، وليثبت على إحسانه واستقامته ويزد فيهما، فإن أحب الأعمال إلى الله – تعالى – أدومها وإن قل، وأما من أساء فليتب إلى الله من كل ما اقترفته جوارحه، ومن فاته رمضان فليتدارك ما بقي من العمر.
بعد ختام فريضة الصيام جعل الله – تبارك وتعالى – لكم عيدا لتظهروا الفرح والبهجة والسرور فيما هو مباح من الأكل والشرب والترفيه والترويح، ليعلم الجميع أن في ديننا فسحة، قال تعالى: (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون) (يونس:58)، والتوسعة على العيال ومشاركتهم أفراحهم وسعادتهم، (يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون) (البقرة: 185).
وتعرج الخطبة إلى ان فرحنا بعيدنا هو مظهر من مظاهر انتمائنا لديننا، وهو شعيرة من الشعائر المهمة، فعن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة وجدهم يحتفلون بعيدين، فقال: «كان لكم يومان تلعبون فيهما، وقد أبدلكم الله بهما خيرا منهما، يوم الفطر، ويوم الأضحى» (رواه أبو داود والنسائي).
والعيد فرصة سانحة لإعادة أواصر العلاقات وترسيخ المحبة والألفة في نفوس الأبناء وإزالة الضغائن وسخائم النفوس، لتشيع البهجة والسعادة، وكل منا يجتهد في صلة الأرحام وتقويتها ففي الحديث «من سره أن يبسط له في رزقه، وأن ينسأ له في أثره، فليصل رحمه» (رواه البخاري عن أبي هريرة). والعيد مناسبة طيبة لإظهار التفاؤل في حياة المسلمين، وقد سطر القرآن العظيم قول الخليل إبراهيم عليه السلام: (ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون) (الحجر: 56).
وتضيف أن فرح المؤمن في العيد يذكره بفرح يوم قدومه على الله عز وجل إذ يجد أعماله مدخرة له وهو أحوج ما يكون إليها، قال تعالى: (يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا) (آل عمران:30).
وقد ورد عن بعض الصحابة رضي الله عنهم أنهم كانوا يهنئ بعضهم بعضا بالعيد بقولهم: تقبل الله منا ومنكم، فعن جبير بن نفيل قال: «كان أصحاب رسول الله إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض: تقبل الله منا ومنك»، ولا بأس أن تأتي أخي المسلم بأي صورة من صور التهنئة مما اعتاده الناس، فالأمر فيه سعة والحمد لله.
اما الخطبة الثانية فتتطرق إلى ان المسلمين تعلموا من شهر رمضان القدرة على قهر الشيطان والهوى والنفس الأمارة بالسوء، وقادرون على أداء العبادات مهما كثرت الأشغال وعظمت المسؤوليات، والشعور بالافتقار إلى الله المعبود وحده ونحن عبيده لا ننفك عن عبوديته، قال تعالى: (يأيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون) (البقرة:21).
وتضيف الخطبة ان الجيران والأقارب والأرحام لهم حقوق علينا، فواجبنا أن نصلهم ونتقرب إلى الله -عز وجل- بحسن معاملتهم، فبروا والديكم، وصلوا الأرحام، وأزيلوا الشحناء، وأصلحوا بين المتخاصمين، ولا تنسوا إخوانكم المستضعفين في مشارق الأرض ومغاربها، وأخلصوا لهم الدعاء، وكونوا عباد الله إخوانا.
إن من علامات قبول الأعمال: الإخلاص فيها، قال الفضيل بن عياض رحمه الله: إن الله لا يقبل من العمل إلا أخلصه وأصوبه، فأخلصه ما كان لله خالصا، وأصوبه ما كان على السنة، قال الله تبارك وتعالى: (إنما يتقبل الله من المتقين) (المائدة:27).
ومن علامات القبول أيضا: عدم الرجوع إلى المعاصي، قال يحيى بن معاذ رحمه الله: «من استغفر بلسانه وقلبه على المعصية معقود، وعزمه أن يرجع إلى المعصية ويعود، فصومه عليه مردود، وباب القبول في وجهه مسدود».
إن زيادة الطاعات – أيها الأحبة – بفعل الأعمال الصالحات من علامات القبول، قال الحسن البصري رحمه الله: «إن من جزاء الحسنة الحسنة بعدها، ومن عقوبة السيئة السيئة بعدها، فإذا قبل الله العبد فإنه يوفقه إلى الطاعة، ويصرفه عن المعصية»، وقد قال الحسن رحمه الله أيضا: «يا ابن آدم إن لم تكن في زيادة فأنت في نقصان».
ومن الازدياد في الطاعات: صيام ستة أيام من شوال كما جاء في حديث أبي أيوب الأنصاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر» (رواه مسلم).
ومن علامات القبول كذلك: الثبات على الطاعات: قال ابن كثير الدمشقي رحمه الله: «لقد أجرى الله الكريم عادته بكرمه أن من عاش على شيء مات عليه، ومن مات على شيء بعث عليه يوم القيامة».
فأخلص -يا رعاك الله- في عملك لله تبارك وتعالى، واجتهد في العمل على نور من الله عز وجل، وعالج نفسك على محبة العبادة والإقبال عليها، والتلذذ بمذاق الطاعات، واحم نفسك عن المخالفات والسيئات وسائر المحرمات.
وتختتم الخطبة بحث المسلمين على الابتهاج بالعيد من خلال البقاء على العهد، واتباع الحسنة الحسنة، فذلك من علامات قبول الطاعات، واعبدوا الله في رمضان وبعد رمضان، وخففوا عن إخوانكم المسلمين النكبات، وأعينوهم في الأزمات، وواسوهم في الكربات، وادعـوا لهم بالنصر والثبات، ولا تزدروا أو تحتقروا الكلمة التي يمكن أن تقولها لمكلوم أو مكروب، فإن الكلمة الطيبة صدقة، ومن فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم الـقيامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى