عربي و دولي

«داعش» يعرض السلام على بلجيكا مقابل الانسحاب من التحالف

هاجم تنظيم داعش الإرهابي في فيديو جديد، بلجيكا بسبب قرارها المشاركة بالضربات الجوية ضد التنظيم في سوريا والعراق.
وبعد هجوم التنظيم الحاد على حكومة بروكسل، عرض على بلجيكا السلام، مقابل الامتناع عن المشاركة في الضربات الجوية.
ونقلت صحيفة “هت نيوز بلاد” البلجيكية الجمعة على موقعها الإلكتروني، عن ما كتبه الباحث الفرنسي المتخصص في شؤون المتطرفين روماين كاييه، قوله إن الفيديو الجديد يظهر فيه داعشيين بلجيكيين يتحدثان بالفرنسية، هما أبو مجاهد البلجيكي وأبو عبد الله البلجيكي، والاسم الحقيقي للأخير هو لطفي عمور (25 عاماً)، البلجيكي المولود في ضاحية فيفيرس ببروكسل.
وسبق لعمور الظهور في فيديو لداعش العام الماضي، وهو يهدد بلجيكا، بعد سفره إلى سوريا في يناير (كانون الثاني) 2015، وأثارت حينها ضجة في بلجيكا، حين قال أنه كان أحد رجال الجيش البلجيكي، ثم تبين لاحقاً أنه بالفعل كان ضمن الجيش البلجيكي في الفترة من 2011 و2012، وهو موجود حالياً في صفوف داعش بالعراق.
وأما الداعشي الآخر الذي ظهر في الفيديو فهو أبو مجاهد البلجيكي، واسمه الحقيقي هشام شعيب، وعلى العكس من زميله الذي كان يهدد بلجيكا، عرض شعيب السلام مقابل التوقف التحالف عن الضربات الجوية، مشجعاً الغربيين على مطالبته قادتهم بالانسحاب.
يذكر أن شعيب كان الحارس الشخصي واليد اليمنى لمؤسس تنظيم “الشريعة لأجل بلجيكا” الإرهابي فؤاد بلقاسم، والمحكوم عليه في بلجيكا بالسجن 12 عاماً، لقيامه بإقناع العديد من الشباب بالذهاب إلى سوريا والعراق، كما حكم على هشام شعيب نفسه بالسجن 15 عاماً غيابياً.
ويعتبر الفيديو إعلاناً جديداً لداعش عن تبنيه اعتداءات بروكسل، التي خلفت حتى الآن 31 قتيلاً و300 جريح، وكان تنظيم الإرهابي تبنى من قبل هذه الهجمات ولكن عبر بيان مكتوب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى