أهم الأخبارالأسبوعية

د.أشكناني: هذا التردي والتشرذم سببهما بعض ممارسات الحكومة والمجلس ولم نتعلم من دروس الغزو العراقي

استذكرت الأمين العام للمشروع الوطني التوعوي لتعزيز قيم المواطنة الدكتورة خديجة أشكناني ذكرى الغزو العراقي الغاشم على الكويت والذي يمر ذكراه السادس والعشرون في هذه الايام بمزيد من الأسى والشجن.

وبينت أشكناني إن الأمم الناهضة والشعوب الواعية هي من تستفيد من كبواتها وأزماتها، وكل التجارب العالمية للدول المتقدمة حاليا تثبت ذلك، ولكن للاسف بعد أكثر من ربع قرن لا زلنا كمجتمع ودولة ندور في ذات الحلقة المفرغة، فما زالت القبلية والطائفية والفئوية والعنصرية تسيطران على المجتمع تحت مرأى ومسمع الحكومة، التي يتضح من بعض ممارساتها أنها تشجع وتحفز هذه الأجواء الموبوءة وكأنها تتبع شعار حيلهم بينهم.

واستكملت أشكناني رغم هذا الواقع المؤلم الذي ما زال مستمرا، الا أن البرلمان يقف عاجزا حيال هذا التردي المجتمعي، بل إن البرلمان أصبح هو ذاته أداة من أدوات الشحن الطائفي البغيض، ووسيلة لكسر القانون، في الوقت الذي يفترض أن يمارس البرلمان دورا رقابيا لسلامة وصيانة المجتمع وحماية وحدته.

ونوهت أشكناني على ان المسؤولية تتعاظم علينا كمجتمع لتصحيح هذا التشرذم المجتمعي والتطرف الفكري الذي ينهش بجسد وحدتنا الوطنية، فالعالم من حولنا يتغير والتحالفات الاقليمية تتبدل ، والقوى العالمية مستمرة بفرض هيمنتها على قراراتنا ومقدراتنا كأمة، وهذا ما يستدعي ان ننأى بأنفسنا ودولتنا عن التجاذبات الاقليمية وان لا نكرر أخطاء ما قبل الغزو العراقي.

وختمت اشكناني بأن الدولة بجميع مؤسساتها ما زالت مقصرة بحق الشهداء وذويهم ، الاأمر الذي يتطلب مزيد من العناية بهم وتكثيف الزخم لتخليد ذكراهم وتضحياتهم ، ليس بدافع ترميز الأفراد، بقدر ما ان تتجه الدولة لتخلق امثلة يقتدي بها جيل الحاضر بذاك الجيل الذي أفنى الغالي لأجل الوطن.

حفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه ووفقها للتطور والرقي بقيادة والدنا حضرة صاحب السمو أمير البلاد وولي عهده الأمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى