أهم الأخباركتاب

رأسٌ تأكله الصور …للشاعرة خولة سليقة

 

أتيتُ الدار سراً في سباتي

هداني الشوق للعمر الأنيق

مع الأقران غضّاً لا أبالي

ظلامَ الدّرب في كفّ الرّفيق

تلبّسنا التناسي و التغاضي

تشاجرنا و ما غابت “صديقي”

أخوّتنا.. براءتنا هواءٌ

تغلغل في الرئات مع الشّهيق

زفيرٌ حمقُنا لا شيء يعني

سوى لكز المحبة أن أفيقي

أكابدُ موهماً ردحاً تلاشى

من الزّمن المخلّط بالرحيق

و تسحبني الأماني من قميصي

لترغمني انشقاقاً عن فريقي

هل الهربُ الجبان من الليالي

يجنّبُ بحرنا عنقَ المضيق

ألا ليتَ المنامَ لنا حياةٌ

تباشرُ سحرها بعد الشّروق

يعود جنوننا عذباً وليداً

يعرّش حاضناً جسدَ الطريقِ

و يزهو قانياً ورداً تروّى

دمَ اللّحظاتِ .. في لون العقيقِ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى