عربي و دولي

رحيل الأديب والروائي الفلسطيني سلمان ناطور

نعت وزارة الثقافة الفلسطينية اليوم الأديب والروائي الفلسطيني سلمان ناطور الذي توفي عن 67 عاما تاركا خلفة إرثا ثقافيا كبيرا.
وأشار وزير الثقافة إيهاب بسيسو في بيان إلى أن ناطور “أحد أبرز القامات الثقافية والأدبية الفلسطينية على المستويين العربي والدولي وبرحيله تفقد الحركة الثقافية الفلسطينية علما من أعلام الفكر والثقافة والأدب”.وصدر لناطور وهو من مواليد دالية الكرمل في حيفا حوالي 30 كتابا من بينها كتاب باللغة العبرية وأربعة كتب للأطفال.
ووصف محمد بركة رئيس لجنة المتابعة العربية في أراضي 48 رحيل ناطور “بالخسارة الفادحة للأدب والثقافة المعاصرة” وقال إنه “من أبناء الجيل الثالث من المبدعين بعد النكبة والذي كان له حضور وعطاء غزير”.
ولد ناطور في دالية الكرمل عام 1949 بعد عام من الاحتلال. أنهى دراسته الثانوية في بلدته ثم درس الفلسفة في القدس ثم عاد إلى حيفا وعمل في الصحافة بين 1968 و1990؛ حيث حرّر الملحق الثقافي في جريدة “الاتحاد” الحيفاوية ومجلة “الجديد” الثقافية.
صدر لصاحب “ما وراء الكلمات” أعمالٌ في حقول أدبية مختلفة؛ المسرح والقصة القصيرة وأدب الطفل والرواية إلى جانب ترجمات أدبية عن اللغة العبرية. انصب عمل ناطور على الذاكرة الشفوية الفلسطينية والتفاصيل اليومية والحكايات التي يعيشها وعاشها الناس قبل وأثناء وبعد نكبة عام 1948.
من إصداراته: “أنت القاتل يا شيخ” (رواية 1976) و”الشجرة التي تمتد جذورها إلى صدري” (قصص قصيرة 1978) و”هل قتلتم أحداً هناك؟ نص من وعن الذاكرة” (2000) و”أريحا.. رحلة يوم وعشرة آلاف” (2000).
في واحدٍ من نصوصه كتب ناطور: “تخونني الذاكرة وأفقدها يوماً بعد يوم. وقد يأتي يوم أسود فأجد نفسي بلا ذاكرة. أتحرّك إلى لا مكان. أهيم في الشوارع والغابات إلى أن يعثر عليّ صيّاد كان يوماً رفيق طفولة فأخذ الحياة على علّاتها واستقى منها فرحها فصار ذاكرةً. ويمسك بيدي: أنا الذي نطح طواحين الهواء ففقد ذاكرته وصار لاشيء تماماً لا شيء.
ويأخذني إلى البيت الذي وُلدتُ فيه ويسلّمني إلى أهلي ويعود هو إلى أهله ليحدّثهم عن شيخٍ فقد ذاكرته. ويقول متفاخراً أمامهم: لولاي لأكلته الضباع. ستأكلنا الضباع إن بقينا بلا ذاكرة ستأكلنا الضباع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى