وقال موقع “تي في نيوز ناو” النيوزيلندي إن أكثر من 18 ألف شخص وقعوا، حتى الآن، عريضة إلكترونية على موقع “تشينج” لمنح جائزة نوبل لأرديرن، مضيفا: “وقع أكثر من 2500 شخص عريضة ثانية على موقع آفاز لنفس المطلب”.

وتقول العريضة الأولى: “إذا أمكن منح جائزة نوبل للسلام لشخص عفوي وحكيم وشجاع، فإن رئيسة الوزراء النيوزيلندية تستحق ذلك”.

وفي حال تم ترشيح أرديرن لجائزة نوبل، فسيتعين عليها الانتظار حتى عام 2020، على اعتبار أن فترة الترشيحات المخصصة لجوائز العام الجاري أغلقت في وقت سابق.

وأبرز الحادث الإرهابي، الذي وقع في كرايست تشيرتش وأودى بحياة 50 شخصا، شخصية حديدية لأرديرن، التي تعاملت بكل مسؤولية انطلاقا من منصبها كـ”امرأة دولة”، وحاولت جاهدة الخروج بأقل الخسائر من هذا الهجوم.