والتصويت الذي يستمر 8 ساعات في أنحاء الأرخبيل الذي تمتد لمسافة تزيد عن 5 آلاف كيلومتر من طرفه الغربي إلى طرفه الشرقي، ملحمة لوجستية وشهادة على صمود الديمقراطية بعد مرور عقدين على هزيمة النظام الاستبدادي.

ويخوض الرئيس جوكو ويدودو، رجل الأعمال السابق الذي بدأ مشواره السياسي قبل نحو 14 عاما برئاسة بلدية مدينة صغيرة، السباق أملا في إعادة انتخابه منافسا للجنرال السابق برابوو سوبيانتو، الذي فاز عليه الرئيس بهامش بسيط في 2014.

وبعد حملة انتخابية هيمن عليها الاقتصاد، تشير أغلب استطلاعات الرأي إلى أن ويدودو يتقدم بفارق مريح لكن المعارضة تقول إن التنافس أكثر احتداما، بينما قال برابوو في مؤتمر صحفي في ساعة متأخرة يوم الثلاثاء إنه يتوقع الفوز بنسبة 63 بالمئة من أصوات الناخبين.

وتطوع أكثر من 10 آلاف شخص لرصد نتائج الانتخابات المعلنة في مراكز الاقتراع، في مسعى لإحباط محاولات التزوير.