أهم الأخبارعربي و دولي

فرنسا تقيم تكريما وطنيا لجنودها الـ13 الذين قتلوا خلال عملية عسكرية في مالي

اقمت فرنسا امس  الاثنين تكريما وطنيا للجنود الفرنسيين الـ13 الذين قُتلوا خلال عملية عسكرية ضد الجهاديين في مالي في 25 نوفمبر/تشرين الثاني. وسيترأس إيمانويل ماكرون اعتبارا من الثالثة بعد الظهر، الاحتفالات بمبنى الأنفاليد بحضور عائلات الجنود المتوفين وبعض من رفقائهم العسكريين. كما سيسمح لنحو ألف فرنسي بحضور هذا التكريم الرسمي.

تكريم وطني تقيمه فرنسا الاثنين لجنودها الـ13 الذين قتلوا خلال عملية عسكرية ضد الجهاديين في مالي الاثنين 25 نوفمبر/تشرين الثاني.

وأثار مقتل الجنود الأسبوع الماضي القضية صدمة كبرى في فرنسا التي لم يتكبّد جيشها خسائر بشرية بهذه الفداحة منذ التفجير الذي استهدف مقر قيادة القوات الفرنسية في بيروت في عام 1983 وأوقع 58 قتيلا.

وسيترأس الرئيس الفرنسي الاحتفالات الرسمية اعتبارا من الساعة الثالثة بعد الظهر بمبنى الأنفاليد بحضور عائلات الجنود المتوفين.

 

ووصل جثمان الجنود الأحد إلى فرنسا، وكان رفاقهم قد أقاموا وداعا تكريميا لهم في قاعدة غاو، قبل أن تنقل طائرة عسكرية النعوش الثلاثة عشر.

وأعلن ماكرون نهاية الأسبوع أنه ينوي إعادة النظر في إستراتيجية قوات مكافحة الإرهاب الفرنسية في منطقة الساحل التي تشهد وضعا أمنيا متفجّرا، مطالبا الدول الأوروبية بمساندة أكبر لفرنسا.

ويشارك في عملية برخان التي تقودها فرنسا في منطقة الساحل 4500 جندي، لكن بعد مرور ست سنوات على الحضور الفرنسي المستمر لا يزال الجهاديون ينشطون في شمال مالي، وقد تمدّدوا إلى وسط البلاد وإلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى