أهم الأخبارمحليات

مجلس الوزراء عقد اجتماعه الاسبوعى اليوم

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قاعة مجلس الوزراء بقصر بيان برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وبعد الاجتماع صرح الأمين العام لمجلس الوزراء عبد اللطيف عبدالله الروضان بما يلي:

رحب مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه بما ورد من إشادة بجهود حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ودوره الخير في التوسط بين الاشقاء وذلك من قبل الاشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية في بيانهم الصادر إثر اجتماعهم يوم أمس في المنامة بما تعكسه هذه المساعي الإيجابية من حرص سموه الصادق على وحدة الصف الخليجي والعربي لرأب الصدع بين الاشقاء معبرا عن أمله في أن تسهم هذه المساعي في احتواء الخلاف وتأكيد لحمة دول مجلس التعاون الخليجي وشعوبه.

وبمناسبة الذكرى (27) لجريمة الغزو العراقي الغاشم لدولة الكويت استذكر مجلس الوزراء بكل ألم ومرارة جريمة الغدر الشنعاء فجر الثاني من أغسطس 1990 والتي راح ضحيتها مئات من الشهداء والمفقودين من أبناء وطننا العزيز ومن الدول الشقيقة والصديقة ومظاهر التخريب والدمار والتشريد التي تعرض لها الشعب الكويتي الكريم على أيدي الغزاة الطامعين سائلاً المولى عز وجل أن يتقبل أرواح الشهداء الأبرياء وأن يظلهم برحمته ورضوانه مسجلا بكل الفخر التضحيات والجهود المخلصة التي قام بها كل من الفقيدين سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح وسمو الأمير الوالد الراحل الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح طيب الله ثراهما والبررة من أبناء الكويت من أجل صيانة كرامة وطنهم ومواجهة العدوان الغادر مستذكرا بكل العرفان والتقدير مواقف الدول الشقيقة والصديقة في دعم الحق الكويتي ونصرته ودحر الاحتلال الاثم وفي هذه المناسبة يدعو مجلس الوزراء الشعب الكويتي في هذه الذكرى التي شعر فيها بمرارة الظلم والطغيان أن يستلهم الدروس والعبر والعظات للمحافظة على أمن الوطن واستقراره والتكاتف لتعزيز الوحدة والروابط الوطنية والسعي لبناء الحاضر والمستقبل واستكمال مسيرة الأباء والأجداد في صيانة وطننا الغالي وأن يديم على كويتنا الغالية نعمة الأمن والاستقرار في ظل قائد مسيرتنا حضرة صاحب السمو الأمير وولي عهده الأمين حفظهما الله ورعاهما.

ثم استعرض مجلس الوزراء توصية لجنة الشئون الاقتصادية بشأن تحديد الثمن الرمزي لقسائم الرعاية السكنية في منطقة خيطان الجنوبي قطعتي (3 و4) وقرر المجلس الموافقة على الثمن الرمزي لقسائم الرعاية السكنية في منطقة خيطان الجنوبي قطعتي (3 و4) بسعر 15 الف دينار وتكليف المؤسسة العامة للرعاية السكنية باتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الشأن مع الأخذ بالاعتبار عدم السماح بتصرف المستفيدين بالتنازل أو التبادل أو البيع قبل مرور 10 سنوات من استلام القسيمة.

ثم اطلع المجلس كذلك على توصية لجنة الخدمات العامة بشأن مشاريع تطوير المرافق التابعة للشركة وقرر المجلس تكليف شركة المشروعات السياحية بموافاة مجلس الوزراء بتقرير دوري كل ثلاثة أشهر حول الخطوات والإجراءات التي تم اتخاذها في سبيل تنفيذ مشاريع تطوير المرافق التابعة لها والصعوبات التي قد تواجهها في هذا الشأن.

كما بحث مجلس الوزراء الشؤون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.

وبهذا الصدد أعرب مجلس الوزراء عن ارتياحه لانتهاء أزمة المسجد الأقصى الشريف وعودة الأوضاع إلى ما كانت عليه سابقا بعد إعادة فتح بوابات المسجد بدون قيود والعودة إلى ممارسة الشعائر الدينية فيه.

وقد أشاد المجلس بدور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وبالتنسيق العربي الذي تم بهذا الشأن والذي أدى إلى إنهاء هذه الأزمة مشيدا بصمود الأخوة الفلسطينيين ومرابطتهم لنصرة المسجد الأقصى والدفاع عن المقدسات الإسلامية ومؤكدا وقوف دولة الكويت الداعم للأشقاء في فلسطين ومساندتهم في موقفهم المشرف والبطولي في وجه الاحتلال داعيا المجتمع الدولي إلى وضع حد للممارسات والمخططات الإسرائيلية للحفاظ على هوية القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك.

هذا وقد عبر مجلس الوزراء عن إدانة واستنكار دولة الكويت الشديدين لإطلاق جماعة الحوثي وعلي عبدالله صالح صاروخا بالستيا باتجاه مكة المكرمة قبلة المسلمين مؤكدا بأن تكرار المحاولة في استهداف مكة المكرمة للمرة الثانية يعد إمعانا بالاعتداء على مشاعر المسلمين واستخفافا بالمقدسات الإسلامية ويؤكد من جديد إصرار تلك الجماعة على استهداف الأماكن المقدسة وحجاج بيت الله الحرام في هذه الأيام المباركة التي يفد فيها الحجيج إلى الأراضي المقدسة لأداء فريضة الحج وتبرهن على عدم جدية تلك الجماعة في الاستجابة إلى الجهود الدولية التي تبذل لإنهاء النزاع في اليمن بالطرق السلمية.

وأشاد المجلس بالجهود الكبيرة والمقدرة التي تقوم بها المملكة العربية السعودية الشقيقة لخدمة الأماكن المقدسة والمسلمين من الحجاج والمعتمرين.

كما أعرب مجلس الوزراء كذلك عن إدانة واستنكار دولة الكويت الشديدين للاعتداء الإرهابي الذي استهدف دورية أمنية في محافظة القطيف وأدى إلى استشهاد رجل أمن وإصابة آخرين وأكد المجلس وقوف دولة الكويت إلى جانب الاشقاء في المملكة العربية السعودية وتأييدهم في كل ما يتخذونه من إجراءات للحفاظ على أمنهم واستقرارهم مؤكدا موقف دولة الكويت المبدئي والثابت الرافض للعنف والإرهاب بكافة أشكاله وصوره معربا عن خالص التعازي وصادق المواساة لأسرة الشهيد داعيا المولى سبحانه وتعالى أن يحفظ المملكة العربية السعودية العزيزة وشعبها الشقيق من كل مكروه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى