عربي و دولي

محققون إيطاليون يشككون في رواية الداخلية المصرية حول مقتل ريجيني

رفضت صحف إيطالية الرواية الرسمية المصرية عن مقتل الطالب جوليو ريجيني ووصفتها بأنها “أكاذيب”، و”محاولة حقيرة” لإخراج مصر من مسئولية مقتله، فيما اعتبرت الحكومة الإيطالية أن القضية لم تغلق والتحقيق لا يزال مفتوحا لمعرفة الحقيقة.

ووفقاً لصحف مصرية صادرة اليوم السبت، شكك عدد من المحققين الإيطاليين في رواية التوصل إلى قتلة الشاب الإيطالي جوليو ريجيني التي أعلنت عنها القاهرة، بالاضافة إلى انتهاء أزمة دير وادي الريان بين الحكومة والرهبان بعد أسابيع من تصاعد هذه الأزمة.

محققون إيطاليون يشككون في رواية ريجيني
شكك محققون إيطاليون في قضية الشاب جوليو ريجيني، عقب إعلان الداخلية الوصول إلى أعضاء العصابة التي قامت باختطافه وقتله في الطريق الصحراوي قبل حواري شهرين.

وقال محققون إيطاليون، بحسب صحيفة “الوطن”، أن إغلاق التحقيق في هذه القضية لا يزال أمراً بعيداً، زاعمين أن هناك تناقضات في الرواية المصرية، وأشاروا إلى أنه من غير المحتمل احتفاظ الخاطفين بأدلة لعدة أشهر تتعلق بريجيني بعد وفاته، كما أنه من غير المرجح أيضاً أن يعذبوا الضحية على مدى إسبوع كامل إذا كان الغرض الوحيد هو الحصول على فدية، فضلاً عن عدم معقولية قتل كل افراد العصابة على يد الشرطة لمنع أي إمكانية للحصول على معلومات منهم .

من جهة أخرى، طالب حقوقيون مصريون البرلمان الأوروبي بتقديم الاعتذار لمصر، زاعمين أن هذا البرلمان حاول تسييس القضية لمصلحة الإخوان، وهو المخطط الذي أفشلته مصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى