أهم الأخبارعربي و دولي

مصر: دعوات لسرعة محاسبة الجناة في قضية تعذيب وقتل الطفلة جنة

تواصلت حالة الغضب والاستنكار على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد وفاة الطفلة المصرية جنة محمد سمير (5 سنوات)، إثر تعرضها للتعذيب من قبل جدتها، وسط دعوات لسرعة التحقيقات ومحاكمة الجناة.
وكانت الطفلة جنة حديث الشارع المصري خلال الأيام الماضية، بعد تداول رواية على مواقع التواصل الاجتماعي تتهم خال الطفلة باغتصابها، مما استدعى جدتها لإحداث هذه الحروق بها، للتستُّر على جريمة الخال.
وتُوفّيت الطفلة جنة أمس (السبت)، بعد نقلها إلى وحدة العناية المركزة داخل المستشفى الدولي بالمنصورة، نتيجة توقف عضلة القلب، بعدما وصلت المستشفى في حالة «غير مستقرة»، منذ عدة أيام، مصابة بكدمات وحروق متفرقة بمختلف الأماكن بالجسم وغرغرينا وتورم في القدم، مما استدعى بتر ساقها منذ ثلاثة أيام.
ونشر الحساب الرسمي للأزهر على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، تعليق شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب على الواقعة قائلاً: «تألمت كثيراً بعد سماع ما ارتكب من جريمة وحشية بحق الطفلة البريئة (جنة)، تلك الطفلة الملائكية التي تحملت ويلات العذاب على يد من أوكلوا برعايتها، فما تعرضت له من حرق وتعذيب هو فاجعة إنسانية بكل ما تحمله الكلمة من معنى».
وأضاف شيخ الأزهر: «الآن صعدت روحها البريئة إلى بارئها تشكو ما حل بها من ألم وعذاب في غفلة منا جميعاً، ما حدث للطفلة جنة يضعنا جميعاً أمام مسؤولياتنا تجاه أطفالنا وأبنائنا، ولنعلم جميعاً أننا محاسبون أمام الله عليهم». وطالب الطيب بتوقيع «أقصى العقوبة القانونية على من سولت له نفسه المريضة ارتكاب هذه الجريمة الوحشية، وأدعو الله أن يحفظ أبناءنا من كل مكروه وسوء».
وفي سياق متصل، طالبت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة في بيان لها بتوقيع أقصى عقوبة على الجناة، باعتبار الجريمة، جريمة قتل عمد مع سبق الإصرار، وفقاً لحكم المادة 230 و231 من قانون العقوبات وهي عقوبة الإعدام.
وأكدت أن المجلس يتابع التحقيقات والإجراءات مع النيابة العامة، وأن فريق النيابة يوجد بالمستشفى لحضور إجراء تشريح الجثمان بمعرفة مصلحة الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة.
وأشارت إلى أن المجلس يتخذ حالياً كافة الإجراءات اللازمة لحماية الطفلة الكبرى شقيقة الطفلة «جنة» وتقديم كافة سبل الدعم النفسي لها، حيث سيتم تقديم تقرير بحث حالة للنيابة العامة للنظر في إخراج الطفلة من المكان الذي تتعرض فيه للخطر، وفقاً لحكم المادة 99 مكرر من قانون الطفل.
وكشفت التحريات أن الطفلة وشقيقتها الكبرى من أبوين انفصلا قبل 4 سنوات، قد انتقلتا إلى حضانة الجدة بحكم قضائي لصالحها العام الماضي، وبتقنين الإجراءات جرى ضبط الجدة المتهمة.
وبالعرض على النيابة، أنكرت الجدة الاتهام الموجه لها، وقررت النيابة إحالة الطفلة للطب الشرعي لبيان ما بها من إصابات وأسبابها، وقرر قاضي المعارضات إخلاء سبيل الجدة لحين ورود تقرير الطبيب الشرعي، إلا أن النيابة العامة استأنفت على القرار، وقبلت المحكمة الاستئناف، وقررت حبس الجدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات.
ولفت الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة إلى أنه جاري العمل على تسليم الطفلة الكبرى (أماني) إلى «عائل مؤتمن» أو إيداعها إحدى دور الرعاية الآمنة، مشددة على أن المجلس لا يتهاون في تقديم كافة سبل الحماية للأطفال وتحقيق المصلحة الفضلى لهم والتي نص عليها القانون والمواثيق الدولية.
ومن جانبه، أدان المجلس القومي للمرأة، برئاسة الدكتورة مايا مرسي، بشدة ما تعرضت له الطفلة جنة ذات الـ5 أعوام، والتي وافتها المنية إثر التعذيب الذي تعرضت له من الجدة والخال لفترة طويلة.
ونعت مايا مرسي في بيان أصدره المجلس أمس (السبت) ببالغ الحزن والأسى الطفلة جنة، قائلة: «إن جميع الكلمات تقف عاجزة أمام بشاعة العذاب الذي تعرضت له هذه الطفلة البريئة التي لم ترتكب أي ذنب تستحق عليه هذا المصير».
وأكدت أن هذه الجريمة إن دلت على شيء فإنما تدل على انعدام الرحمة والإنسانية في قلوب الأشخاص الذين ارتكبوها وكان يجب عليهم حمايتها والحفاظ عليها.
وناشدت مايا مرسي القضاء العادل بسرعة النظر في القضية وتوقيع أقصى عقوبة في حق كل من شارك أو ساهم في قتل الطفلة جنة، حتى يكونوا عبرة وعظة لكل من تسول له نفسه ارتكاب مثل هذه الجرائم في حق الأطفال الضعفاء الذين لا حول لهم ولا قوة.
وأثارت صور الطفلة الصغيرة، وجسدها ممتلئ بأثار التعذيب والحرق في أماكن متفرقة من جسدها وخاصة أعضائها التناسلية، مشاعر المصريين من كافة الأوساط، والذين تفاعلوا بقوة عبر هاشتاغ #الإعدام_لخال_و_جدة_الطفلة_جنة، مطالبين بالقصاص وتفعيل روح القانون لمحاكمة الجناة بأقصى سرعة.
وغرد الفنان المصري أحمد السقا عبر حسابه على موقع «تويتر»: «تخيل أن الإعدام الحكم القاسي بمثابة راحة للمجرمين… دول اللي المفروض يتعدموا كل يوم» مطالباً بالإعدام للخال وجدة الطفلة جنة.
ونشر المذيع المصري رامي رضوان: «الطفلة جنة… أحمد الله أنك ذهبتِ للرحمن الرحيم. وداعاً أيتها الملاك الصغير». وطالب بإعدام الجناة قائلاً: «أما الشياطين الملاعين الذين كانت تعيش معهم… فسحقاً للقانون لو لم تكن عقوباتهم الإعدام، أمثال هؤلاء خطر على المجتمع».
وكان مدير أمن محافظة الدقهلية قد تلقى إخطاراً الأسبوع الماضي من مستشفى شربين المركزي بوصول الطفلة جنة محمد سمير حافظ، البالغة من العمر 5 سنوات، ومقيمة طرف أسرتها بقرية بساط كريم الدين، وهي «مصابة بكدمات متفرقة بالجسم وبها آثار حروق بمنطقة الحوض حول الأعضاء التناسلية الخارجية، وتورُّم بالطرف السفلي الأيسر»، وبسؤال جد الطفلة لوالدها، فقد اتهم في محضر الشرطة، جدة الطفلة لوالدتها، بالتعدي عليها بالضرب، وتسخين آلة حادة (منجل)، وكي الطفلة بها، بسبب «تبولها لا إرادياً»، وبضبط الجدة وبسؤالها في محضر الشرطة أنكرت الاتهام الموجه إليها.
بينما فجَّرت عمة الطفلة مفاجأة، مؤكدة أن الطفلة أبلغتها بأن خالها اغتصبها، ولذلك قامت الجدة بحرق المناطق الحساسة لإخفاء معالم الجريمة، وضربتها كي لا تخبر أحداً بما حدث.
وطالب الفنان محمود البزاوي الدولة المصرية بمتابعة حضانة الأطفال وحقوقهم، وقال في تغريدة: «رحم الله جنة ضحية الجهل وقلة الوعي وقلة الإنسانية… ويا ريت يبقى في متابعة دايماً من خلال الدولة على حضانة وحقوق الطفل لأن أكيد في زي جنة كتير ومش هانسمع عنهم إلا بعد فوات الأوان… ربنا يرحمك ويفرحك بالجنة ونعيمها». فيما تساءلت الفنانة شيرين رضا عن «يا تري في كام جنة غيرها منعرفش عنهم أي حاجة؟؟ لو شكيت ولو للحظة أن في حد بيعذب طفل، بلغ عنه فوراً».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى