أهم الأخبارعربي و دولي

مفاوضات حتى الصباح من أجل “إنقاذ الأرض”

واصل المفاوضون العمل حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، في محاولة لإنقاذ التزام عالمي قوي بمكافحة التغير المناخي، بعد أن شكت بعض من أكثر الدول عرضة للخطر من تهميشها في اجتماع قمة للأمم المتحدة، في العاصمة الإسبانية مدريد.

وكان من المقرر أن تنتهي المحادثات يوم الجمعة، لكنها امتدت ليوم ثان إضافي مع بذل الدول الكبيرة والدول الأصغر جهودا ضخمة لحل قضايا معلقة بموجب اتفاقية باريس لعام 2015 لمعالجة الاحتباس الحراري.

وقال كيفن كونراد، مبعوث بابوا غينيا الجديدة لشؤون المناخ، لأعضاء المؤتمر إنه كان لابد وأن تكون المحادثات “صريحة وشفافة” مكررا مخاوف أبدتها بعض الدول النامية الأخرى التي لم يتم سماع صوتها.

وأضاف “خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية تم إشراك 90 في المئة من المشاركين في هذه العملية”.

وناشدت كارولينا شميت الوزيرة التشيلية التي رأست التجمع السنوي الذي استمر أسبوعين الدول الموقعة على اتفاقية باريس، التي يزيد عددها عن 190 دولة إلى التكاتف، لإرسال إشارة واضحة للدعم قبل مرحلة التنفيذ الحاسمة في 2020.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى