أهم الأخبارمحليات

«مكتب الشهيد»: شهداء الكويت يستحقون تخليد ذكراهم إجلالا وتقديرا لتضحياتهم من أجل الوطن

أكد المدير العام لمكتب الشهيد صلاح العوفان اليوم الثلاثاء أن شهداء الكويت الأبرار يستحقون تخليد ذكراهم إجلالا وتقديرا لتضحياتهم وبطولاتهم التي قدموها لتظل الكويت حرة أبية وواحة أمن وأمان.
وقال العوفان في تصريح صحفي بمناسبة الذكرى ال32 للغزو العراقي الغاشم للكويت عام 1990 إن مكتب الشهيد يحتفل بشهداء الكويت هذا العام تحت شعار (الكويت هي الوجود الثابت) وهي من كلمات أمير البلاد الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح رحمه الله وجسدها الشهداء في تضحيتهم بأروع الصور من أجل الكويت.
وذكر أن مكتب الشهيد يقيم جناحا في مجمع (افنيوز) وجناحا آخر في مجمع (360) ابتداء من اليوم ولغاية بعد غد الخميس يتضمن صور وأسماء 1314 شهيدا من الجنسية الكويتية و14 جنسية أخرى داعيا المواطنين والمقيمين وجميع من لم يعاصروا فترة الغزو العراقي الغاشم على دولة الكويت إلى زيارة الجناح والتعرف على هؤلاء الأبطال الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الكويت.
ولفت إلى مشاركة طلبة كلية العمارة بجامعة الكويت في تصميم هندسي لعشر مجسمات وجداريات رائعة سيصوت عليها الجمهور لدى زيارتهم للجناح لاختيار أفضلها واعتمادها كصروح جديدة في الحدائق العامة والطرق السريعة مؤكدا أهمية مشاركة الجيل الجديد الذين لم يشهدوا فترة الغزو العراقي في التعبير عن روحهم الوطنية.
وأفاد بأن استذكار مكتب الشهيد في يوم الثاني من اغسطس من كل عام لتضحيات شهداء الكويت الأبرار “هو أقل ما يمكن تقديمه لكل من ضحى بروحه من أجل الوطن” مبينا أن هؤلاء الشهداء نبراس لكل مواطن ومقيم على أرض الكويت في حبهم لوطنهم عبر ما سطروه من بطولات وتضحيات.
من جانبه قال القائم بأعمال عميد كلية العمارة بجامعة الكويت الدكتور عمر خطاب في تصريح مماثل إن طلبة الكلية يشاركون في جناح مكتب الشهيد عبر مقرر التصميم المعماري بإشراف اساتذتهم في الكلية لتصميم نصب لتخليد ذكرى شهداء الكويت وبتنفيذ وتعاون من أعضاء هيئة التدريس في الكلية.
وأضاف خطاب أن تصميم النصب هو عمل فني ومعماري له دور “كبير جدا” في تعريف الناس بأهمية الحدث واستمرارية تذكير الشعب بالشهداء وتضحيتهم بأرواحهم من أجل الدفاع عن الوطن.
وأكد حرص كلية العمارة على المشاركة بأي فعاليات وطنية والاهتمام بالقضايا المحلية مشيرا إلى أن أسلوب التدريس بالكلية يعتمد على ربط الطلبة بالمشروعات الواقعية والمحيط العمراني الذي يدرسون فيه.
وأعرب عن الشكر لمكتب الشهيد على الدور الرائد الذي يقدمه في تذكير الكويت والعالم كله بالمأساة التي حدثت في الثاني من أغسطس عام 1990 واستدامة الذكرى لأهميتها البالغة في الحفاظ على مستقبل الوطن والحفاظ على الهوية الوطنية.
بدورها قالت القائم بأعمال رئيس قسم العمارة في كلية العمارة بجامعة الكويت الدكتورة شيخة المباركي في تصريح مماثل أن كلية العمارة تتعاون بشكل دوري مع جميع الجهات الحكومية عبر تقديم تصاميم معمارية إيمانا منها بدورها المجتمعي.
وبينت أن طلبة الكلية قاموا بتصميم المجسمات تحت إشراف نخبة من أعضاء هيئة التدريس وهيئة التدريس المساندة مشيرة الى أنه سيتم الإعلان عن ثلاثة تصاميم فائزة لتنفيذها على أرض الواقع
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى