أهم الأخبارمحليات

وزير الداخلية : الأشهر المقبلة ستشهد نقلة نوعية في منظومتنا في الدوريات البحرية

تناول نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد وجبة الإفطار اليوم مع أبنائه من ضباط وأفراد خفر السواحل في مركز جزيرة أم المرادم لخفر السواحل.

وبدأ الخالد جولته الاستطلاعية بالصعود على متن زورق الزور الذي دخل الخدمة حديثا حيث استمع الى شرح عن مكونات الزورق الذي جهز للقيام بمهام الحراسة الساحلية وحراسة المنشآت النفطية والحيوية وتأمين المباني والمواقع الهامة كما زود بطرادين للتعامل الفوري مع البلاغات الأمنية والإنسانية والإغاثية وجهز الزورق كذلك بمهاجع لأفراد الطاقم وخدمات إعاشة متكاملة لهم كما زود بكاميرات حرارية للرؤية الليلية وجهزت غرفة القيادة بنظام تتبع واستعلام.

وتفقد الخالد ومرافقيه الطراريد الاعتراضية الجديدة من نوع(تامبا) واستمع إلى شرح عن مهامها التي ترتكز على تلقي البلاغات من غرفة العمليات والانتقال إلى مواقعها حيث تتميز بالسرعة والمناورة والقدرة على المطاردة البحرية وعلى التعامل مع فرضيات مختلفة والعمل في كل الظروف المناخية كما زودت بأنظمة تمكنها من الرماية المتحركة والثابتة بالأسلحة الرشاشة الاوتوماتيكية.

وخلال تفقده لأحد الطراريد الاعتراضية الجديدة(تامبا) ميدانيا امر طاقمه وهو معهم بتجربته عمليا لمعرفة مدى كفاءته ومهاراته في المناورة والمطاردة والرماية الحية.

وزار الخالد بعد ذلك مركز الجوازات والجمارك اللذين أعدا لاستقبال الراغبين بالدخول والخروج من البلاد عبر هذه النقطة والتجهيزات التي زود بها المركزان لتأمين معاملة ميسرة لمستخدميه.

وقدم الوكيل المساعد لأمن الحدود البحرية اللواء زهير النصر الله للوزير شرحا لأبرز الخدمات التي توفرها الإدارة العامة لخفر السواحل وعن المنظومة الأمنية للإدارة وخطط تطويرها خلال المرحلة المقبلة لمواجهة المتسللين والمهربين والحد من خطرهم على أمن الكويت واستقرارها وخطط التعامل مع المتجاوزين للوائح والأنظمة المتبعة على امتداد الشريط الساحلي والجزر الكويتية.

ثم التقى الخالد ضباط وأفراد السواحل حيث حيا جهودهم التي يبذلونها في سبيل المحافظة على امن وامان سواحل الكويت، مثنيا على الكفاءة الأمنية التي ظهر عليها رجال خفر السواحل عند التعامل مع التطورات الأمنية ضمن الواجبات والمسؤوليات المنوطة بهم، مضيفا أنهم درع الأمان لمياهنا الإقليمية ولن نبخل عليهم بالإمكانيات والمعدات البحرية.

وقال الوزير الخالد إننا سنشهد قفزة نوعية بالزوارق والطراريد البحرية والأشهر القادمة ستكون نقلة نوعية في منظومتنا في الدوريات البحرية، مشيرا الى انها تسير في الاتجاه الصحيح وفق ما خطط ورسم لها حيث ان الانطلاقة من الجزر هدف استراتيجي نسعى اليه باكتمال المنظومة ومشيدا بما استمع إليه عن عمل الطراريد الاعتراضية(تامبا)، قائلا إنها ستكون نقلة نوعية في العمل الأمني.
واكد ان عمل رجال السواحل مقدر من اهل الكويت بأسره حيث انه يتم في ظل الأعباء والظروف المناخية الصعبة فالانتباه واليقظة يجب ان لا تحيد عن ذهن أي رجل منكم.

وأوضح الخالد ان جهود رجال السواحل في الضبطيات وقضايا التهريب مشهود لها وتبين مدى كفاءتكم وخبراتكم ومهاراتكم فلا تغفل لكم عين ينفذ من خلالها من يريد التربص بهذا الوطن، كما نوه بما تقوم به دوريات الرصد البحري من عمليات في انقاذ الأرواح ومساعدة مرتادي البحر ممن تتقطع بهم السبل بسبب سوء أحوال الطقس او تعطل زوارقهم وقواربهم.

وقال انه شاهد على ارض الواقع الرمايات والتمارين الميدانية لرجال السواحل، و«أنا فخور بالتطور الحاصل في هذا المجال ولكن عليكم المواصلة بالتدريب لأنه هو النجاح الحقيقي لكم».

وأكد الخالد ان تضحيات شهداء الواجب من رجالكم هي بصمة فخر واعتزاز لكل رجال الامن حيث ان وطننا يفدى بأرواح أبنائه واخلاصهم.

وبدوره أشاد وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد بما يبذله رجال قطاع أمن الحدود البحرية من جهود مخلصة في مكافحة الجريمة وعمليات التهريب والتسلل منوها إلى أن هذا هو ما جُبل عليه أهل الكويت بأبنائهم الذين يسهرون على أمنهم واستقرار الوطن.

وقال الفهد إن وزارة الداخلية لا توافر جهدا في دعم القطاع بما يحتاجه من تجهيزات فنية وطاقات بشرية للقيام بواجباته الأمنية الدقيقة والحيوية.

من جهته رحب الوكيل المساعد لشؤون أمن الحدود البحرية اللواء زهير النصر الله بالوزير الخالد ووكيل الوزارة، قائلا إن أمن الحدود البحرية ليفخر بهذا الدعم الكبير الذي يحظى به من قبل القيادة الأمنية العليا والذي يعكس إيمانها بالدور البناء الذي يبذله ضباط وأفراد القطاع في متابعة الحالة الأمنية ورصد المخالفات والتجاوزات وضبط المطلوبين والمخالفين.

وقال إن قطاع أمن الحدود البحرية شهد تطورا ملحوظا خلال الأعوام الأخيرة ومن ذلك الاتفاقات لبناء عدد من الزوارق البحرية المتطورة والتي دخل بعضها الخدمة فعليا فيما ننتظر استلام البقية لرفع الكفاءة التشغيلية للأجهزة الأمنية العاملة في الإدارة العامة لخفر السواحل ودعم عملياتها في رصد ومتابعة الحالة الأمنية على الشريط الساحلي وعلى الجزر الكويتية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى