أهم الأخبارمحليات

وكيل «الداخلية» يشرف على ضبط 5 ملايين حبة «كبتاغون» قادمة إلى البلاد عبر دولة آسيوية

أشرف وكيل وزارة الداخلية الفريق أنور البرجس السبت على تفتيش وضبط ثلاث حاويات تحتوي على حوالي 5 ملايين حبة كبتاغون تقدر قيمتها بنحو 8 ملايين دينار كويتي (حوالي 4ر26 مليون دولار أمريكي) كانت قادمة إلى ميناء الشويخ في البلاد عبر دولة آسيوية.
وقالت الادارة العامة للعلاقات والاعلام الامني بالوزارة في بيان صحفي حول تفاصيل الضبطية، إنه خلال نشاط الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في البحث والتحري عن مروجي ومهربي المخدرات دلت التحريات أن هناك محاولة لتهريب كمية كبيرة من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية إلى البلاد.
وذكرت التحريات أن المواد المخدرة مخبأة في ثلاث حاويات تحتوي على مواد غذائية قادمة من إحدى الدول الآسيوية مضيفة أنه بعد عمل التحريات اللازمة والتأكد من صحة المعلومات واستصدار الإذن القانوني من النيابة العامة تم تفتيش الحاويات بالتعاون مع الإدارة العامة للجمارك.
وتقدم الفريق البرجس وفق البيان بالشكر والتقدير لرجال الإدارة العامة لمكافحة المخدرات على جهودهم المخلصة في التصدي بكل قوة وحزم لمحاولات مروجي المخدرات وبث سمومهم التي تستهدف أبناء المجتمع.
ونقل إليهم تحيات وتقدير النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الفريق أول متقاعد الشيخ أحمد نواف الأحمد الجابر الصباح على جهودهم المستمرة في التصدي لمروجي المخدرات مهما تنوعت أساليبهم المبتكرة.
كما توجه بالشكر والتقدير إلى الإدارة العامة للجمارك على تعاونها الدؤوب والمستمر مع وزارة الداخلية في ضبط المخالفين للقانون ومروجي السموم عن طريق محاولة إدخالها إلى البلاد عبر المنافذ الجوية والبرية والبحرية.
ودعا البرجس رجال مكافحة المخدرات إلى المزيد من الجاهزية والتفاني في أداء الواجب وبذل كل الطاقات من أجل ملاحقة ومتابعة من يقوم بجلب هذه السموم لحماية شبابنا من آفة المخدرات.
وحضر الضبطية الوكيل المساعد لقطاع الامن الجنائي بالانابة العميد خالد اللوغاني والمدير العام للادارة العامة للجمارك بالإنابة سليمان الفهد والمدير العام للادارة العامة لمكافحة المخدرات العقيد محمد قبازرد وعدد من قيادات الوزارة.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى