أهم الأخبارمحليات

«التربية»: حريصون على توفير الرعاية الاجتماعية والنفسية للطلبة والاعداد الجيد للباحثين

أكدت وزارة التربية اليوم حرصها على توفير الرعاية الاجتماعية والنفسية للطلبة وإعداد الباحثين النفسيين بصورة جيدة لرعاية الطلبة وتزويدهم بجميع الوسائل والمعدات المناسبة لتحقيق الأهداف المرجوة.
وقال مدير إدارة الخدمة الإجتماعية والنفسية في وزارة التربية فيصل الأستاذ في تصريح للصحافين خلال الملتقى الأول لقسم علاج الحالات النفسية المتخصصة ان لمكاتب الخدمة النفسية في المدارس والباحثين النفسيين دور مهم وكبير في التعاون والتقارب مع إدارات المدارس والهيئة التعليمية.
وأوضح الأستاذ أن مصلحة الطالب علميا ونفسيا واجتماعيا هي الهدف الأساسي الذي تسعى اليه إدارة الخدمة النفسية والاجتماعية التي تعامل مع الحالات النفسية والعضوية والمشكلات السلوكية التي يواجهها الطلبة ومحاولة علاجها.
من جانبها قالت الدكتورة عزة شهيب من مركز الكويت للصحة النفسية في تصريح مماثل ان لدى المركز وحدات خاصة للأطفال والمراهقين تقوم بعلاج الأبناء من عمر سنة إلى 18 سنة لافتة الى انه تم التعاون مع وزارة التربية لاستقبال الحالات وتحضيرها ومن ثم الاستشارات النفسية وفتح الملف للحالة والتقييم النفسي والتشخيص ثم البدء في خطوات العلاج لإنقاذ الطفل سواء على المستوى الشخصي أو النفسي أو الإجتماعي.
وأضافت شهيب ان العلاج النفسي هو المرحلة الأولى من العلاج ومن ثم العلاج الدوائي في حال عدم الشفاء وفي المراحل المتأخرة من الحالة يتم العلاج باستخدام الدواء الذي يتم وصفه من قبل الدكتور النفسي مبينة ان الاكتئاب والقلق من أكثر الحالات انتشارا بين الطلبة ومن علاماتها التراجع في المستوى العلمي لدى الطالب.
من ناحيتها قالت رئيس قسم الحالات النفسية المتخصصة بالإنابة الدكتورة منيرة القطان أن الحالات النفسية منتشرة وبشكل واضح بين الطلبة وأن هذه الحالات لم تكن موجودة بصورة كبيرة في الماضي.
ولفتت الى أن وسائل التواصل الاجتماعي هي السبب الرئيسي لانتشار هذه الحالات اضافة الى الظواهر السلبية الاخرى داعية إدارات المدارس والمعلمين الى التعاون مع إدارة الخدمات الاجتماعية والنفسية لحل هذه المشاكل سواء كانت نفسية أم اجتماعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى