أهم الأخباربرلمان

التميمي : لابد من إتخاذ اجراءات فورية لضمان حل مشكلة الشعب المغلقة في التطبيقي

طالب مجلس الأمة النائب عبدالله التميمي وزير التربية وزير التعليم العالي د.بدر العيسى الى “إتخاذ اجراءات فورية لضمان حل مشكلة الشعب المغلقة في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والتي باتت تهدد مستقبل ابناؤنا الطلبة والطالبات في كليات ومعاهد الهيئة “.
وقال:”أدعو الزملاء في اللجنة التعليمية البرلمانية الى ضرورة عقد اجتماع فوري مع الوزير ، وقيادات التطبيقي لحل هذه المعضلة التي ستؤثر على مستقبل الالاف من ابناء الكويت المقبلين على التخرج والدارسين في كليات ومعاهد الهيئة”.
وأضاف التميمي أن “العبث في مستقبل الطلبة مرفوض جملة وتفصيلاً وتحت أي ذريعة، حيث سيترتب عليه استحقاقات كثيرة أقربها تأخرالمقبلين على التخرج فضلاً عن فراغهم في الفترة الصيفية الأمر الذي سيخلق مشاكل جراء جلوسهم بمنازلهم دون عمل او نشاط، ومايتبعه من امور كثيرة تؤثر على سلوكياتهم”.
وأشار الى أن “العذر بعدم توفر ميزانية إضافية لدعم الفصل الصيفي ، هو عذر واه في مسألة حساسة تتعلق بمستقبل الاجيال ولايملك الوزير أو الحكومة فرادى أو مجتمعين الركون له ، أو التعلل به لاسيما مع ابداء بعض اعضاء الهيئة التدريسية رغبتهم بالتطوع والقيام بمهمة التعليم في الكورس الصيفي دون مقابل ، كما نما الى علمنا بدافع وطني ، رغم عدم وجود ضرورة ملحة لذلك في هذا الوقت فالكويت بلاد أفاء الله عليها بالخير ، ولديها حتى في ظل الظروف الاقتصادية الحالية القدرة على تغطية هذا الامر المهم “.
وطالب التميمي وزير التربية وزير التعليم العالي د.بدر العيسى بضرورة “زيادة ميزانية الكورس الصيفي لفتح الشعب المغلقة، حتى وإن أستدعى ذلك طلب ميزانية تعزيزية لهذا الهدف ، لافتا الى أن مجلس الامة لن يرفض ذلك الدعم لانه يصب في مصلحة الاستثمار بالعنصر البشري ، وهو اهم عناصر التنمية الوطنية للبلاد”.
وختم :”اعتصام طلبة التطبيقي واضطرار الداخلية للتدخل في ذلك الأمر مظهر غير لائق في دولة وصلت أموالها لمختلف بقاع الأرض وابناؤها قلقون على مستقبلهم التعليمي، ويفترشون الأرض إحتجاجاً بدلاً من قضاء هذا الوقت في مراجعة دروسهم والتسابق في تسجيل مواد جديدة للاسراع في إنهاء وحداتهم الدراسية ودخول الحياة العملية ، وأفساح المجال لزملائهم المستجدين لشغل مقاعدهم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى