صحة و غذاء

الرضاعة الطبيعية تحمى الأم من مرض السكرى 15 عاما بعد الولادة

نتائج جديدة ومثيرة كشفت عنها دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون ألمانيون، أفادت بأن الرضاعة الطبيعية تغير التمثيل الغذائى للأم وتحمى من مرض السكرى لمدة تصل إلى 15 عاما بعد الولادة. وأوضح الباحثون من الجامعة التقنية فى ميونيخ والمركز الألمانى لأبحاث مرض السكرى (DZD)، أن الرضاعة الطبيعية لأكثر من ثلاثة أشهر تسبب التغييرات الأيضية للأفضل على المدى الطويل وتقلل من حدوث مقاومة للأنسولين. وخلال الدراسة التى نشرت نتائجها فى مجلة “Diabetologia”، وجد الباحثون أن 4% من جميع النساء الحوامل فى ألمانيا أصيبوا بسكرى الحمل قبل الولادة. وعلى الرغم من عودة مستويات السكر فى الدم لوضعها الطبيعى بعد الولادة، فإن الباحثين وجدوا أن 1 من كل 2 من الأمهات المتضررات يتطور لديهن مرض السكرى من النوع 2 فى غضون السنوات العشر المقبلة، فى حين ثبت أن الرضاعة يمكن أن تقلل من هذا الخطر بنسبة 40%، والأسباب غير مفهومة حتى الآن. وأضاف الأستاذ الدكتور أنيت جابريل زنجر، مدير معهد أبحاث السكرى (IDF) فى هيلمهولتر ميونيخ، أن الرضاعة الطبيعية لأكثر من ثلاثة أشهر بعد الولادة لها تأثير وقائي، والذى يستمر لمدة تصل إلى 15 بعد سنة بعد الولادة. ونشرت نتائج الدراسة مؤخراً عبر الموقع الطبى الأمريكى “Medical Xpress”، وذلك فى العشرين من شهر يوليو الجارى.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى