محليات

وزير الخارجية: المفاوضات اليمنية في الكويت فرصة تاريخية لإنهاء الصراع

انطلقت جلسة مشاورات السلام اليمنية قبل قليل في دولة الكويت تحت اشراف الامم المتحدة بحضور رئيس مجلس الوزراء بالانابة ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح وبمشاركة جميع اطراف النزاع بعد تعذر انعقادها كما كان مقررا الاثنين الماضي نظرا الى بعض المستجدات التي حدثت في الساعات الأخيرة.
وقال رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح إن مشاورات السلام اليمنية التي انطلقت في الكويت برعاية الأمم المتحدة مساء اليوم الخميس تشكل فرصة تاريخية سانحة لإنهاء الصراع الدائر وحقن دماء أبناء الشعب اليمني.
وأضاف الشيخ صباح الخالد في كلمته خلال بدء جلسة مشاورات السلام في قصر بيان “نأمل أن تسود فيها الحكمة اليمانية المعهودة تجسيدا لقول رسولنا الكريم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح (أتاكم أهل اليمن هم أرق أفئدة وألين قلوبا فالإيمان يمان والحكمة يمانية)” رابطا بين الحكمة وأهلنا في اليمن.
وأعرب عن الأمل في أن تسود الحكمة خلال المشاورات “واضعين نصب أعينكم معاناة أشقائكم ودمار بلدكم مدركين بأن الحرب لن تؤدي إلا إلى المزيد من الدمار والخراب والخسائر والتشريد وسيدفع اليمن الشقيق الجزء الأكبر من تكاليفها تأخرا في تنميته.. دمارا في بنتيه .. هلاكا لشعبه”. وذكر أن “أبناء جلدتكم وأشقاءكم يتطلعون بكل الرجاء إلى مساهمتكم الإيجابية في جولة المشاورات السياسية وصولا إلى وضع الصيغة التي تقود إلى حل شامل ودائم ينقذ وطنكم ويصون أمن واستقرار المنطقة”.
وأكد أن دولة التي وقفت إلى جانب أشقائها منذ عقود “ترحب اليوم بجهودكم الهادفة إلى وضع نهاية للصراع الدائر متطلعين بكل أمل إلى نجاح المشاروات وصولا إلى السلام الذي يعيد الأمن والاستقرار إلى المين ويحافظ على وحدة ترابه لنقله إلى مرحلة جديدة بالتعاون مع أشقائنا في مجلس التعاون لدول الخليج العربية وفقا لما نص عليه قرار المجلس الأعلى الموقر في دورته السادسة والثلاثين بالدعوة إلى عقد مؤتمر دولي لإعادة إعمار الجمهورية اليمنية بالتعاون مع المجتمع الدولي”.
ونقل إلى المشاركين تحيات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وصادق تمنياته بالتوفيق والسداد وتوجيهاته السامية بتقديم كافة التسهيلات والإمكانيات إليكم جميعا دعما وضمانا لنجاح أعمالكم.
بدوره قال المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ احمد ان وقف اطلاق النار صامد رغم وجود عدد من الخروقات المقلقة، ونوه إلى ان التوصل الى حل يتطلب تنازلات من الأطراف اليمنية المتنازعة.
وأشار إلى ان الوضع الإنساني في اليمن لا يحتمل الانتظار، ويجب التوصل لحل سياسي.
وأضاف المبعوث الأممي ان جولة المشاورات حول اليمن ستنطلق من النقاط الخمس الواردة في القرار الأممي.
وتقدم المبعوث الأممي بخالص الشكر إلى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد على كل الجهود المبذولة لإنهاء الصراع اليمني.
ووصل وفد حكومة الجمهورية اليمنية ووفد ممثلي الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح الى قاعة المؤتمرات في قصر بيان حيث تعقد المشاورات للبحث في سبل التوصل الى اتفاق شامل بين الطرفين ينهي الازمة اليمنية ويسمح باستئناف حوار سياسي شامل وفق قرار مجلس الامن الدولي (2216) والقرارات الاخرى ذات الصلة.
وكان وفد ممثلي الحوثي وصالح قد وصل إلى الكويت في وقت سابق اليوم الخميس قادما من العاصمة العمانية مسقط على متن طائرة خاصة بعد جهود اقليمية ودولية بذلت في الايام الثلاثة الماضية لاقناعه بالمشاركة في المشاورات.
واكدت الامم المتحدة امس الأربعاء ان مشاورات السلام اليمنية ستبدأ في الكويت اليوم الخميس لبحث تنفيذ قرار مجلس الأمن 2216 وامكانية وضع إطار يمهد الطريق لعملية سلمية ومنظمة استنادا إلى مبادرة مجلس التعاون الخليجي ونتائج مؤتمر الحوار الوطني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى